الدكتور عادل الجمل يكتب : الالتهاب المعوي البكتيري في الحملان الاسباب – الوقاية والعلاج

يشكل الالتهاب المعوي البكتيري في الحملان  مشكلة خطيرة و عبئا اقتصاديا على انتاج الاغنام في جميع انحاء العالم لذلك لابد من اتخاذ التدابير العلمية و الاقتصادية اللازمة للتقليل من عدد الاصابات  و الوفيات بين تلك الحملان وخاصة حديثي الولادة منها.

يسبب الالتهاب المعوي البكتيري في الحملان  والجديان حديثة الولادة خسائر اقتصادية جسيمة  و اخطر مضاعفاتة هوالاسهال الذي يؤدي الى الجفاف و فقد الاملاح من جسم الحيوان مما يؤدي الى وفاتة اذا لم يتم تداركة بسرعة لتعويض السوائل والاملاح المفقودة . يعتبر عمر الحيوان عاملا مهما فيما يتعلق بنتيجة الاسهال فكلما كان الحيوان صغيرا في العمر كلما زادت خطورة الاسهال على حياتة , كما ان تناول السرسوب للحملان حديثة الولادة  لة اهمية قصوى في حماية هذة الحيوانات خلال الاسابيع الاولى من حياتها , بينما يؤدي عدم تناولة بكميات كافية وفي  اسرع وقت ممكن بعد الولادة الى تعرضها للاصابات بالعديد من الميكروبات الفتاكة.

هناك العديد من الاسباب التي تؤدي الى الالتهابات المعوية في الحملان من اهمها بعض الفيروسات , البكتيريا و الطفيليات . المسببات الفيروسة وتشمل فيروس روتا                              ( Rotaviruses  )  و فيروس كرونا ( Coronviruses  ) , المسببات  البكتيرية وتشمل الاشريشيا القولونية (E. coli)  و السالمونيلا  ( Salmonellosis ) و السموم الداخلية الناتجة عن التسمم المعوي ( Eenterotoxemia ), اما المسببات الطفيلية فتشمل الكوكسيديا (Coccidiosis ) و البوغية الخفية ( Cryptospporidium ) وديدان الاسكارس . 

سوف نتناول في هذا المقال بعض المسببات البكتيرية للاتهابات المعوية في الحملان و من أهمها :

  • عدوي الأشريشيا القولونية ( Escherichia Coli Infection ):

تحتوي الأشريشيا القولونية على العديد من العترات الغير ممرضة أو الانتهازية التي تعيش بصورة طبيعية في الامعاء الغليظة للحيوانات , وعترات اخرى شديدة الخطورة تسبب امراض مختلفة في حيوانات المزرعة من أهمها  النزلات المعوية و الدوسنتاريا ( Collibacillosis ) خاصة في الحيوانات حديثة الولادة والتي تنتقل اليها عن طريق الفم أو الحبل السري وكما ذكرنا  سابقا ان هذة الحالات تشاهد بكثرة بين المواليد ضعيفة المقاومة والتي لم تحصل على الكم الكافي من لبن السرسوب ومع وجود ظروف محيطة سيئة كالازدحام و سوء التهوية وحرارة الجو او برودتة الشديدة مع عدم الاهتمام بنضافة الحظائر وتطهيرها.

  • عدوى السالمونيلا ( Salmonellosis ).

يحتوي جنس السالمونيلا على مئات الانواع من البكتريا الممرضة  ومنها تلك الانواع المسببة للالتهابات المعوية لحيوانات المزرعة , في معظم الاحيان يكون مصدر العدوى هو روث الحيوانات الحاملة لتلك الميكروبات و الذي يلوث العلف ومياة الشرب , وتسطيع بكتريا السالمونيلا الحياة لعدة اشهر في بيئة الحيوان خاصة في المناطق الحارة الرطبة , كما تحملها الحيوانات القارضة والطيور. تتم العدوى غالبا عن طريق الفم و تتكاثر السالمونيلا في الامعاء مسببة التهابا معويا.

  • التسمم المعوي في الحملان ( Enterotoxaemia in Lambs ):

هو مرض بكتيري هام يسبب النفوق السريع في الحملان وينتج نتيجة انتقال سموم البكتريا المسببة للمرض ( Clostridium Perfringes) من امعاء الحيوانات الى دورتة الدموية . في الاحوال العادية توجد هذة البكتيريا بأعداد قليلة في امعاء الحيوانات وبالتالي تفرز كمية صغيرة من السموم ويتم التخلص نها أولا  بأول من خلال حركة الامعاء ولكن اذا توافرت ظروف مناسبة في بيئة الجهاز الهضمي – مثل تباطؤ حركة الامعاء- فقد تتكاثر تلك البكتريا بشكل مفرط وتفرز كمية كبيرة من السموم التي يمتصها الدم ويؤدي ذلك الى ظهور الأعراض و الموت خلال فترة وجيزة.

الوقاية و العلاج من الالتهاب المعوي البكتيري في الحملان:-

من افضل طرق الوقاية من الالتهابات المعوية في الحملان هي:

  • الاهتمام بالنظافة العامة للحظائر و التعقيم الدوري لها و مكفاحة الذباب و القوارض.
  • حصول الحملان على القدر الكافي من لبن السرسوب وفي الساعات الاولى بعد الولادة حيث ان التاخير قد يؤدي الى عدم الاستفادة الكاملة منة.
  • عدم الاجهاد او التعرض للعوامل الجوية القاسية كالبرودة او الحر الشديدين وكل ما من شأنة ان يضعف مقاومتها .
  • عدم الاكثار من شرب الحليب في الحيوانات الرضيعة مع التاكد من درجة حرارتة حيث ان زيادة او انخفاض درجة حرارة الحليب عن الدرجة المناسبة قد يتسبب في الالتهابات المعوية.
  • التأكد من نظافة الحليب وخلوة من البكتيريا مع التخلص من أي حليب من أمهات مصابة بالتهاب الضرع ( Mastitis)
  • التغذية على عليقة متوازنة وبشكل تدريجي وبكميات مناسبة.
  • تحصين الامهات في فترة الحمل ضد الميكروبات المسببة للالتهابات المعوية خاصة في الفترة الاخيرة من الحمل , وتحصين الحملان الصغيرة قبل تغذيتها على المركزات أوالعلائق.
  • عزل الحيوانات المريضة والحاملة للميكروب و التخلص منها .

العلاج :-

ربما تؤدي الاصابة بالبكتريا أو الفيروسات المسببة للالتهابات المعوية الى الوفاة و لكن السبب الحقيقي ليس هو العدوى في حد ذاتها بالضرورة وانما هو ما يترتب عن تلك الالتهابات المعوية من اسهال وفقد لسوائل الجسم و الذي يؤدي الى الجفاف و حموضة دموية وفقد الايونات  و الاملاح و اختلال التوازن المائي والملحي في الجسم ,وبالتالي فان علاج اسهال المواليد الحديثة متشابة بغض النظر على السبب ويتمثل في تصحيح الخلل الناتج في كيمياء الجسم و اعادة التوازن المائي و الملحي الية ومعالجة حموضة الدم و التعويض عن السوائل و الاملاح المفقودة , ومع تلك السوائل التعويضية  تستخدم احيانا مضادات حيوية واسعة المجال وبعض الادوية المساندة كالفيتامينات.


د/ عادل محمد محمد الجمل – باحث أول- معهد بحوث الصحة الحيوانية- مركز البحوث الزراعية – مصر

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك