الدكتور حمدى المرزوقى يكتب : عفوا سيادة الرئيس..مرة أخري البحث العلمي في خطر

خواطر وطنية وبعيدا عن السياسة.. عفوا سيادة الرئيس..مرة أخري البحث العلمي في خطر

تشرفت بنشر مقالي الأخير تحت عنوان (حب الوطن في زمن الكورونا ) بتاريخ ٤مايو ٢٠٢٠م والذي ناشدت فيه السيدة وزيرة الصحة بزيارة المستشفيات الحكومية خاصة مستشفيات الحميات الحيوية واللازمة لعلاج البسطاء من الشعب وبحمد الله تحقق الهدف المنشود أخيرا وتقوم السيدة الوزيرة حاليا بزيارات متتابعة للعديد من تلك المؤسسات الطبيه والإطلاع على مدي استعدادها من عدمه لإستقبال المرضي .. كما تشرفنا وفي نفس المقال السابق بمناشدة السيد الرئيس بمعاملة الأطباء والطاقم الصحي المشارك في مكافحة وباء الكورونا والذين لاقوا الله في تلك المهمة الشاقة للغاية .. معاملة شهداء الجيش والشرطة ، ونحمد الله كثيرا انه قد صدر قرار السيد الرئيس ومنذ ساعات قليلة مضت بتحقيق هذا الحلم الوطني الكبير والذي سوف يؤدي الي عودة الروح الي الجهاز الإداري للدولة ولعل كل تلك الأسباب مجتمعة كانت دافعا لي في كتابة تلك المقالة مرة أخري نناشد فيها السيد رئيس الجمهورية في رفع الظلم عن كاهل مركز البحوث الزراعية وتصحيح مسيرة العمل الوطني في واحدة من أكبر وأهم المؤسسات العلمية في مصر .

مؤسسة علمية بحثية ارشادية :

فمن المعروف للجميع أن مركز البحوث الزراعية مؤسسة علمية بحثية وارشادية أنشئت بالقرار الجمهوري ٢٤٢٥ لسنه ١٩٧١م بغرض التنمية الزراعية عن طريق إجراء البحوث والدراسات في مجالات علوم الأراضي والمياة والقطن والمحاصيل الحقلية والبستانية والمحاصيل السكرية وبحوث الآفات الحشرات وبحوث الأمراض وصحة الحيوان والهندسة الزراعية الآلية والهندسة الوراثية الزراعية وبحوث الإقتصاد والإرشاد الزراعي والأمصال واللقحات وبحوث الإنتاج الحيوانى وغيرها من البحوث التي تؤدي للنهوض بالإنتاج الزراعي طبقا لخطة وزارة الزراعة وذلك عن طريق :-

١ – إجراء البحوث والدراسات في الإنتاج الزراعي والحيواني والداجني والسمكي والأراضي والمياة وكل الدراسات الزراعية وبحث مشاكل الإنتاج ووضع الحلول المناسبة لها وتحقيق أهداف خطة التنمية الزراعية.

٢ – نشر نتائج البحوث الزراعية وجعلها في متناول الجميع من هيئات ومزارعين.

٣ – تقوية العلاقات الثقافية والعلمية والفنية مع الجامعات ومراكز البحث العلمي المصري والأجنبي وإيفاد البعثات والمنح العلمية والتدريبية.

٤ – وضع سياسة تجديد واكثار الأصناف المحسنة لجميع أنواع المحاصيل وإنتاج تقاوي الأساس والمسجلة لكل محصول بقدر ما تقضي به خطة التنمية الزراعية في المحطات البحثية التي يشرف عليها المركز ومزارع قطاع الإنتاج.

٥ – الإعداد والإشراف والمشاركة فى الحملات القومية للنهوض بالمحاصيل المختلفة مثل القمح والأرز والذرة والمحاصيل البقولية والزيتية وغيرها .

ويعتبر مركز البحوث الزراعية أكبر مركز بحثي تطبيقي على مستوي العالم الثالث ويضم المركز حوالي ١٢ألف باحث علمي من حملة الماجستير والدكتوراه وأكثر من ٢٥ ألف من العاملين الإداريين والفنيين… ويمتلك المركز أكثر من ٥٠ محطة بحثية متنوعة تعمل في مجال بحوث المحاصيل الحقلية والمحاصيل والبستانية وبحوث الإنتاج الحيوانى ومنتشرة في ربوع الجمهورية وتشغل مساحة حوالي خمسه آلاف فدان وبهدف تأمين إحتياجات الزراعة المصرية من التقاوي والشتلات حتي يمكن تحقيق النفع العام من جهود المربين في استنباط وإنتاج تقاوي المحاصيل المحسنة.

وفي العشر سنوات الأخيرة خرج من بين صفوف العلماء العاملين بالمركز خمسة من وزراء الزراعة وزيرا بارزا للحكم المحلي ومحافظا الفيوم والجيزة والقاهرة و دمياط…

ويضم مركز البحوث الزراعية ١٦ معهدا بحثيا بيانها كالتالي :-

١ – معهد بحوث المحاصيل الحقلية ويقوم المعهد باستنباط الأصناف والهجن عالية المحصول والمقاومة للحشرات والأمراض والتي تتحمل أيضا الظروف البيئية المعاكسة ( الجفاف و الملوحه والحرارة العالية) كذلك إنتاج تقاوي المربي والأساس لجميع المحاصيل الحقلية و المحافظة علي نقاوتها لتلبية احتياجات المواطنين وشركات التقاوي من الأصناف المنتقاة مع تحديد أفضل المعاملات الزراعية لها وكذلك الإعداد والإشراف على الحملات القومية للنهوض بالمحاصيل الحقلية المختلفة مع المحافظة علي الأصول الوراثية وأيضا رفع كفاءة الباحثين ومساعديهم من خلال الدورات التدريبية المحلية والخارجية وتبادل الزيارات العلمية … ولقد قام المعهد بمضاعفة إنتاج محاصيل الحبوب الرئيسية خلال العشرين عاما الأخيرة (١٩٨١م – ٢٠٠٠م) وإنتاج العشرات من الأصناف الممتازة من جميع المحاصيل الحقلية وذلك في محطات البحوث الزراعية المنتشرة في أنحاء الجمهورية ومازال العمل مستمرا

٢ – معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة ويقوم المعهد .. بدراسة الاحتياجات المائية والغذائية للنبات وتحديد مدي صلاحية المياة للري وإعادة إستخدام المياة العادمة في الزراعة وتقييم شبكات الصرف الحقلي وعمل خرائط خصوبة التربة وترشيد إستخدام المياة والرصد البيئي لملوثات التربة والمياة وتطوير المخلفات الزراعية لإنتاج السماد العضوي وغيرها من الدراسات والبحوث.

٣ – معهد بحوث القطن يقوم المعهد بإستنباط وإنتاج أصناف عالية المحصول والجودة ومقاومة الأمراض والحشرات وأيضا يعمل على المحافظة علي نقاوة الأصناف الوراثية وتطوير المعاملات الزراعية لها بما يلائم كل صنف ومنطقة ولقد أنتج المعهد العديد من الأصناف الممتازة .

٤ – معهد بحوث البساتين يهدف المعهد الي النهوض بانتاجية المحاصيل البستانية ( فاكهة وخضر ونباتات طبية وعطرية وأشجار خشبية ونباتات زينة ) كما ونوعا تناسب السوق المحلي والتصدير ولقد قام المعهد بإنتاج وإستنباط العديد من السلالات الممتازة والمحافظة علي نقاوتها والمحافظة على الأصول الوراثية كما يقوم المعهد بتنفيذ البحوث والتجارب في المحطات البحثية مع توفير الشتلات والأصناف الممتازة للسوق المحلي والتواصل مع المزارعين .

٥ – معهد بحوث المحاصيل السكرية ويقوم المعهد ببحوث التربية والمعاملات والمحافظة علي نقاوة الأصناف في قصب السكر وبنجر السكر والذرة السكرية وكان من إنجازات المعهد في الفترة من ١٩٨١م الي ٢٠٠١م زيادة إنتاجية قصب السكر من ٣١ طن للفدان الي حوالي ٥٠ طن للفدان كما زاد إنتاج محصول بنجر السكر من ١٢ طن للفدان الي حوالي ٢١ طن للفدان وكان من نتيجة البحوث والدراسات توفير ما لا يقل عن ٢٥% من إستخدام المياة.

٦ – معهد بحوث وقاية النبات ويقوم المعهد بإجراء البحوث لمكافحة الآفات وترشيد إستخدام المبيدات كما يقوم أيضا بإعادة التوازن الطبيعي بين الآفات واعدائها الطبيعية مع تعظيم دور المكافحة الحيوية مع الأهتمام بتربية النحل وتحسين سلالاتة وأيضا النهوض بصناعة الحرير و ديدان القز وتحسين سلالاتها مع حماية البلاد من دخول الآفات بالتعاون مع الحجر الزراعي وللمعهد دور فعال وحيوي في مكافحة سوسة النخيل الحمراء ودودة ورق القطن وأيضا إطلاق طفيل التريكوجراما لمكافحة الثاقبات.

٧ – معهد بحوث أمراض النبات يقوم المعهد بحصر أهم المسببات المرضية في محاصيل الحقل والبستانية والعمل علي مكافحتها بمختلف الطرق كما يتعاون المعهد مع الحجر الزراعي في فحص الصادرات والواردات الزراعية كما يشارك المعهد أيضا في بحوث تربية وإنتاج الأصناف والهجن المقاومة للأمراض.

٨ – معهد بحوث الإقتصاد الزراعي يقوم المعهد بإجراء الدراسات التي تساهم في الإستغلال الأمثل للموارد الإنتاجية وتسويق الناتج الزراعي واقتصاديات العماله الزراعية والميكنة وتقييم المشروعات الزراعية مع تطوير أساليب جمع وتحليل البيانات الإحصائية ودراسة أثر إتفاقية منظمة التجارة العالمية علي القطاع ودراسة الأسواق العالمية للمنتجات الزراعية ونوع وحجم المنافسة وفتح أسواق جديدة مع تطوير المعلومات التسويقية ودراسة الوضع الحالي والتصور المستقبلي والمستلزمات الزراعية لتوفير المعلومات لواضعي السياسات الزراعية ودراسة كفاءة إستخدام الموارد الإقتصادية الزراعية وأيضا دراسة المشاكل التي تواجه العماله الزراعية وإقتراح الحلول المناسبة لها.

٩ – معهد بحوث الإرشاد الزراعي ويهدف المعهد الي توصيل نتائج الأبحاث والدراسات الي الجهات العلمية ومتخذي القرار ومساعدتهم علي تقديم خدمة إرشادية متطورة تساهم في تحقيق التنمية الزراعية.

١٠ – معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية ويقوم المعهد بتحسين وتطوير العمليات في مجال تصنيع الغذاء مع جودة المنتج وصولا الي المواصفات العالمية اللازمة للتصدير مع الأهتمام بالنمط الغذائي المصري وتطوير العادات الغذائية ويشرف المعهد ويشارك في إعداد الوجبات المدرسية لتحسين التحصيل الدراسي للتلاميذ.

١١ – معهد بحوث الإنتاج الحيواني ويقوم المعهد بإجراء الدراسات اللازمة لتحسين الإنتاج الحيوانى في المحطات البحثية التابعة له وذلك بغرض سد الفجوة البروتينية الحيوانية في مجال الجاموس والأبقار والماعز والأغنام وكذلك وإستنباط سلالات محلية ممتازة من الدواجن تلائم الظروف المصرية ويمتلك المعهد ١٣ محطة بحثية بالمحافظات المختلفة.

١٢ – معهد بحوث صحة الحيوان يقوم المعهد بتشخيص وبحوث أمراض الحيوان والدواجن والأسماك مع حمايتها من الأمراض وايضا التدريب والإرشاد بطرق الوقاية وعلاج تلك الأمراض كما يقوم بفحص الحيوانات المستوردة مع الرقابة البيطرية علي مزارع الدواجن وتقرير صلاحية الأدوية البيطرية.

١٣ – معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية يقوم المعهد بالبحوث التي تهدف إلي تطوير اللقاحات والأمصال وزيادة معدل إنتاجها لتصل الى المستوي العالمي مع إنتاج لقاحات جديدة متطابقة الموصفات العالمية بغرض حماية الثروة الحيوانية والداجنة مع الأهتمام بأبحاث الهندسة الوراثية الزراعية وزيادة كمية اللقاحات التي يتم تصديرها للخارج وفتح أسواق جديدة أمام المنتج المصري.

١٤ – معهد بحوث التناسليات الحيوانية ويقوم بتطوير الدراسات المعملية الميدانية ونقل التكنولوجيا بغرض رفع الكفاءة التناسلية والإنتاجية للحيوان الزراعي بما يخدم قطاع الثروة الحيوانية.

١٥ – معهد بحوث الهندسة الزراعية الآلية ويقوم المعهد بدراسة تطوير وتعديل الآلات الزراعية وشبكات الري لرفع كفاءتها لتناسب الظروف المحلية مع القيام بالبحوث اللازمة لميكنة العمليات الزراعية المختلفة وتنشيط التصنيع المحلي للمعدات الإستثمارية بديلا للواردات .

١٦- معهد بحوث الهندسة الوراثية الزراعية ويقوم المعهد بزيادة الخبرة العلمية في مجال التكنولوجيا الحيوية والهندسة الوراثية وتدريب الكوادر الفنية وأيضا تحسين بعض المحاصيل الإقتصادية الهامة بإنتاج نباتات معدلة وراثيا ولقد تم بالفعل إنتاج نباتات بطاطس وقرعيات وطماطم معدلة وراثيا لمقاومة الفيروسات والحشرات التي تؤدي إلى خسائر كبيرة في تلك المحاصيل مع تحديد البصمة الوراثية في بعض المحاصيل الهامة مثل الذرة الشامية والقطن والطماطم والنخيل. كما يضم المركز أيضا أكثر من ١٠ معامل مركزية لا تقل في أهميتها عن المعاهد البحثية السابق ذكرها وتعمل في مجالات المبيدات والتصميم والتحليل الإحصائي والأغذية والأعلاف والنظم الزراعية الخبيرة والمناخ الزراعي وتطوير نخيل البلح وتحليل متبقيات المبيدات والرقابة على المستحضرات وبحوث الحشائش والزراعة العضوية والثروة السمكية.

انخفاض  الميزانية و ضعف الكوادر

ونتيجة إنخفاض الميزانية الشديد في السنوات الأخيرة بما يقرب من ٧٠% وضعف الكوادر وعدم وجود التدريب الكافي تقلص دور مركز البحوث الزراعية في السنوات العشر الأخيرة بصورة كبيرة مما أدي إلي حاله من الجمود ولهذا فإن الأمر يحتاج إلى سرعة التدخل للإصلاح والتطوير بدلا من الهدم والتخريب والتلويح بالبيع والتأجير وللنهوض بمركز البحوث وتصحيح المسيرة يتطلب ذلك ثلاث عناصر أساسية وهي :

١) إختيار القيادات المستنيرة والقادرة علي سرعة إتخاذ القرار ونري أهمية صدور القرار الجمهوري بتعين رئيس مركز البحوث الزراعية والذي تأخر صدورة لأكثر من عشر سنوات وحتي الآن .

٢) سرعة إعادة النظر فى الميزانية الهزيلة للمركز وخاصة في السنوات الأخيرة.

٣) إختيار كوادر علمية شابة علي أسس واضحة من الحيدة والنزاهة.

ونظرا لأهمية تلك المؤسسة العلمية البحثية التطبيقية علي مسيرة النهضة الزراعية في مصر نري أن الأمر يحتاج إلى الإصلاح تحت إشراف سيادتكم المباشر . واسلمي يا مصر انا لك الفدا مع خالص تحياتي ،،، دكتور حمدي المرزوقي

تعليقات الفيسبوك