أخباررئيسيزراعة عربية وعالميةشركاتمجتمع الزراعةمحاصيلمقالات

الدكتور جمال صيام يكتب : من الأفضل لمصر تصديرالخضر والفاكهة مصنعة لا طازجة

أعلنت مصر مؤخرا أن صادراتها الزراعية فى 2021 بلغت 5.6 مليون طن بقيمة 3 مليارات دولار. وتتكون هذه الصادرات فى أغلبها من الخضر والفاكهة الطازجة والجزء الأصغر يتكون من صادرات القطن والنباتات الطبية والعطرية ونباتات الزينة وبعض المنتجات الأخري . هذا الرقم بطبيعة الحال غير مسبوق بالفعل ، ومن حق المسئولين الترويج له كإنجاز. ومع ذلك هناك سؤال مهم ينبغي مناقشته فيما يتعلق بهذا الأمر وهو : فى ظل التحديات الهائلة التي يواجهها القطاع الزراعي مستقبلا وبصفة خاصة فى مجال الأزمة المائية المستحكمة ، هل من المنطقي استمرار سياسة تصدير الخضر والفاكهة بصورتها الطازجة ؟ وهل تحقق التنمية المستدامة فى المدي المتوسط والطويل؟.

تعاني مصر حاليا من عجز مائي كبير يصل إلي 21 مليار متر مكعب بحساب المياه الطبيعية بنسبة 26% ، ويصل إلي عجز مائي كلي نحو 92% من الموارد المائية التقليدية بحساب المياه الافتراضية ، فى ضوء أن إجمالي الاحتياجات المائية لمصر (طبقا لمصادر وزارة المائية والري) تبلغ 115 مليار م3 (محسوبا علي أساس 81 الموارد المائية + 34 واردات مائية افتراضية صافية (42 مليار م3 واردات زراعية وغذائية – 8 مليار م3 صادرات زراعية وغذائية).وتشغل الخضر والفاكهة نحو 4 مليون فدان محصولي تمثل نحو 24.5% من إجمالي المساحة المحصولية فى مصر البالغة نحو 16.3 مليون فدان.

ولما كان القطاع الزراعي يستخدم نحو 61 مليار متر مكعب سنويا ، وبفرض تساوي الفدان المحصولي من الخضر والفاكهة مع نظيره من المحاصيل الأخري من حيث الاحتياجات المائية بمتوسط 3.7 ألف متر مكعب ، فإن استخدام الخضر والفاكهة من مياه الري يبلغ نحو 15 مليار متر مكعب سنويا ، تستهلك منها الصادرات نحو 2.5 مليار متر مكعب (محسوبة علي أساس نسبة الكمية المصدرة (5.6 مليون طن) إلي إجمالي إنتاج الخضر والفاكهة (33 مليون طن)).يعني ذلك أن مصر تصدر هذه الكمية من المياه فى صورة افتراضية مصحوبة بصادرات الخضر والفاكهة فى مقابل 3 مليارات دولار ، بمتوسط قيمة للمتر المكعب 1.2 دولار.

ورغم أن هذا الرقم يبدو ظاهريا مرتفعا ، فإنه لا يبدو كذلك إذا ما تمت مقارنته بتكلفة الفرصة البديلة أو بالسعر الظلي (الحقيقي) للمياه.تشتمل الخطة القومية للموارد المائية والري (2017-2037) علي استثمارات قدرها 134 مليار جنيه فى مجال تحلية مياه البحر للحصول علي كمية محلاة قدرها 5 مليارات متر مكعب اعتبارا من 2037. مما يعني أن المتر المكعب الواحد يتطلب استثمارية قدرها نحو 27 جنيه فضلا عن تكلفة تشغيلية لا تقل عن 7 جنيهات.

كذلك الأمر بالنسبة لتخصيص الخطة المذكورة استثمارات قدرها 80 مليار متر مكعب لتبطين وتأهيل الترع لتوفير نحو 2.5 مليار متر مكعب من فواقد المياه ، يعني بتكلفة استثمارية للمتر المكعب الواحد نحو 32 جنيه. أما بالنسبة للسعر الظلي لمياه الري ، وهو يعكس ندرة المياه ، فلا تتوافر عنه دراسات حديثة موثقة ، إلا مستقبل أزمة المياه فى مصر فى ظل تحديات التغيرات المناخية والسدود الإثيوبية والزيادة السكانية ، يشير إلي أن السعر الظلي للمياه سوف يتصاعد إلي مستويات غير مسبوقة مع تصاعد واستحكام ندرة المياه فى مصر. وفى ضوء هذا التحليل يبدو أن الاستمرار فى تصدير الخضر والفاكهة الطازجة يعد خيارا غير منطقي ولا يحقق مبادىء الاستدامة.

يتمثل الخيار الأفضل فى تصدير الخضر والفاكهة فى صورة منتجات مصنعة ومجهزة وليس فى صورة مادة خام طازجة.ويحقق هذا الحيار العديد من المزايا:
1. تحقيق قيمة مضافة كبيرة نتيجة لتصنيع أكثر من 5 مليون طن ، تعادل ضعف الكمية الحالية التي يتم تصنيعها من الخضر والفاكهة وهى 2.5 مليون طن تنتج منتجات مصنعة تصديرية بلغت قيمتها نحو 4.1 مليار دولار في 2021.أي يمكن تحقيق 8 مليارات دولار إضافية. وهذا تتحقق قيمة مضافة تصل إلي 5 مليارات دور سنويا (الفرق بين 8 مليار دولار المستهدفة والقيمة الحالية لصادرات الخضر والفاكهة الطازجة بقيمة 3 مليارات دولار).
2. تعزيز الروابط الخلفية والأمامية بين قطاعي الزراعة لصناعة ، والتي تتسم حاليا بالضعف، إذ لا تتجاوز نسبة ما يتم تصنيعه من إنتاج الغذاء 8% ، وهى نسبة متواضعة بالمقارنة ببعض الدول النامية مثل الهند والبرازيل.
3. تشغيل المزيد من القوة العاملة ،
4. رفع كفاءة استخدام المياه ، فبدلا من تصدير 5.6 مليون طن تستهلك 2.5 مليار متر مكعب بقيمة 3 مليارات دولار ، فسوف يتم تصديرها مصنعة بقيمة 8 مليار دولار، مما يضاعف كفاءة استخدام المياه.
5. تحسين شروط التجارة بين مصر والعالم الخارجي . تصدير المواد الخام هو نمط متخلف من التجارة وتمارسه فقط الدول النامية.
6. إحلال واردات مصر من المنتجات المصنعة من الخضر والفاكهة .


د. جمال صيام
أستاذ الاقتصاد الزراعي
جامعة القاهرة


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى