أخبارخدماترئيسيزراعة عربية وعالميةمقالات

الدكتور السيد وجيه يكتب : بين جنون البقر (Mad Cow Disease) وإستنساخ البشر(Human Cloning) !

كما وعدت.. أقدم للمهتمين من أصدقائي كتاب آخر من مؤلفاتي، أخذت فيه القارئ الكريم في جولة قصيرة لتوضيح حقيقة حدثين هامين هبطا علينا فجأة من سماء النشاط البحثي لعلماء بريطانيا أثارا دهشة وخوف الخاصة قبل العامة، ألا وهما إكتشاف مرض جديد يصيب الأبقار ويمكن أن ينتقل إلي الإنسان وهو “جنون البقر” (Mad-cow disease) والقيام باستنساخ الأغنام وما يتبعه من إحتمالات لإستنساخ الإنسان!
لقد جاء مرض “جنون البقر” ليقدم لنا مسبباً جديداً من مسببات الأمراض.. فلاهو فطر ولا هو بكتيريا ولا ريكيتسيا ولا ميكوبلازما ولا فيرس ولا غير ذلك من المسببات المرضية المعروفة، بل هو كيان غامض دون الفيرس وأشد منه فتكاً ..حير العلماء لأنه خالف كل ثوابت علوم الحياة لأنه لا يتعدي أكثر من كونه جزئ بروتيني لايحتوي علي أي حامض نووي، سواء كان DNA أو RNA ومع ذلك فمازال قادراً علي إصابة الخلية الحية والتضاعف ظاهرياً داخلها وقتل الإنسان في غضون أسابيع من إنقضاء فترة الحضانة وظهور الأعراض..ذلك هو “البريون” (Prion) .
لقد ضرب الـ Prion الرقم القياسي في الفتك بالإنسان والحيوان بين مسببات الأمراض معتبراً فيرس الـ HIV المسبب للإيدز (AIDS) أحد الهواة المبتدئين.. ,وفيرس SARS-CoV-2 المسبب لمرض كورونا (Covid-19) أحد الرضع المكفوفين!!! فرغم أن مرض الـ AIDS من الأنواع بطيئة النشوء (Slow infections) إلا أن معدل الوفيات بين حالات الإيدز تصل إلي 50% من المرضي في خلال سنتين من لحظة ظهور الأعراض بينما معدل الوفاة بين حالات الإصابة بالـ Prion تبلغ 100% من المرضي في خلال أسابيع أو أشهر قليلة من لحظة ظهور الأعراض..وليس لهذه القاعدة إستثناء!!!
وما هي إلا سنوات قليلة حتي جائت المفاجئة الثانية ألا وهي إمكانية إستنساخ الثدييات دون الحاجة إلي تكاثر جنسي.. وقدم العالم البريطاني “إيان ويلمت” (Ian Wilmut) الأستاذ بمعهد روزلين (Roslin Institute) التابع لجامعة إدنبره باسكتلاندا دليله الحي علي صدق دعواه وهي النعجة “دولي” (Dolly) التي حصل عليها من إستنساخ أنثي(Ewe) من الأغنام دون الحاجة إلي ذكر.. وقد كنت أول من إستجاب لهذين الحدثين العظيمين بالقاء عدد من المحاضرات العامة حولهما في الجامعة والمراكز البحثية والجمعيات الأهلية مثل جمعية الطب والقانون ونوادي الروتاري بالإسكندرية كما كان لنا عدد من الحوارات الإذاعية والتليفزيونية حولهما.. وإستجابة لكثير من الذين إستمعوا إلينا قمت بتأليف كتابي هذا ليكون أول كتاب في مصر والوطن العربي يتحدث عن هاذين الحدثين مساهمة مني في رفع الوعي الثقافي لقارئ العربية وإخراج المتخصص العربي من دائرة المألوف!!!

الأستاذ الدكتور/ السيد السيد وجيه
أستاذ الفيرولوجي والبيوتكنولوجي،
ورئيس قسم أمراض النبات سابقاً – كلية الزراعة – جامعة الإسكندرية،
دكتوراة (PhD) في الفيرولوجي من الكلية الإمبراطورية (كلية العلوم والطب) جامعة لندن،
درجة عضوية الكلية الملكية للعلوم (DIC) بلندن،
دبلومة التعليم (Education) جامعة كمبريدح-بريطانيا.
و”رئيس تحرير” (Editor-in-Chief) المجلة الدولية للفيرولوجي
(International Journal of Virology) – الولايات المتحدة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى