أخباررئيسيمقالات

الدكتور إسماعيل عبد الجليل يكتب : 5 مواقع لاعاده سيناء أكثر اخضرار وبروده ونماءا !!

استهلت الشركه العالميه ( صناع المناخ ) Weather makers عرضها بأنهم مجموعه من المهندسين والعلماء الدوليين فى علوم الفيزياء والاقتصاد الاجتماعي والجيولوجيا و الأحياء الدقيقة و النبات والهيدرولوجيا والأرصاد الجوية والتاريخ البشري . اكدت ان خبراءها قادرين على استعاده سيناء كجنة عدن المورقة كما كان حالها منذ خمسه الاف سنه حينما كانت اكثر اخضرارا وبروده ورطوبه ولكنها تعرضت للتصحر خلال تلك السنوات الطويله نتيجه الاستخدام غير الرشيد لموارها من السكان مما يمكن استعادته من خلال تعافى خمس مواقع تبدء من بحيره البردويل حتى جبال سانت كاترين بحزمه من التطبيقات الفنيه المتعدده التخصصات العلميه لخبراء الشركه العالميه ( عمرها ثلاث سنوات ) التى ترحب بمساعده ومشاركه غيرها من الخبراء المصريين وغيرهم السابق لهم العمل بسيناء ويملكون معلومات وابحاث وخبرات قد تختصر المده الزمنيه المتوقعه للمشروع وهى 20-40 سنه !! لينعم بعدها اهل سيناء بخضره ارضها وخيراتها ومناخها وفرص العمل الهائله . بالأضاف الى اثر المشروع الايجابى فى الحد من مخاطر الاحتباس الحرارى على البلدان المجاوره وحوض البحر المتوسط !!. فما هى المواقع الخمس المختاره ؟

المقترح الاول : يستهدف استعاده بحيره البردويل الى سابق عصورها القديمه حينما كان عمقها حوالى 20- 40 مترا وتضاءل عبر ترسيبات البحر المتوسط الى 1.5 مترا حاليا مما ادى الى زياده معدلات التبخر من البحيره وزياده ملوحتها وتناقص انتاجيتها من الاسماك نتيجه تراكمات رسوبيه على المدخلين اللذين يربطان البحيره بالبحر المتوسط . يقترح عرض الشركه امكانيه استعاده البحيره لسابق عصورها الذهبيه بزياه العمق ومجموعه من الاجراءات الكفيله بزياده تبادل المياه مع البحر الأبيض المتوسط من خلال تحفيز تأثير المد والجزر وتحسين الصحه البئيه للبحيره واستخدام نظم الصيد المستدام .
المقترح الثانى : استعادة النظام البيئ البحرى الثرى بالتنوع الحيوى فى الأراضي الرطبة التاريخية المحيطه ببحيرة البردويل بمجموعه من الاجراءات التكنولوجيه الكفيله بتنميه موقعها كمحطه للطيور المهاجره بالأضافه الى تنميه الثروه النباتيه الطبيعيه السائده بها والتى يمكن مضاعفتها بزراعه النباتات الملحيه لتعزيز خدمات النطام البيئ البحرى طبقا لمعاهده رامسار الدوليه .
المقترح الثالث : استثمار الرواسب البحريه الناتجه من تعميق بحيره البردويل بعد تصنييف مكوناتها لأعاده الاستخدام الامثل لها تبعا لخصائصها .
المقترح الرابع : امكانيه التغلب على ندره المياه بسيناء بتجميع او حصاد المياه العذبه من الهواء على مظلات يطلق عليها “شبكات الضباب ” بحيث تنشر فوق مجموعه التلال التى تبعد حوالى 35 كيلومترا جنوب بحيره البردويل و ترتفع عن سطح البحر بحوالى 700 مترلتغذى النباتات المنزرعه فى ظلها بما يسمى “امطارا سطحيه” . بالأضافه الى امكانيه بناء سدود لحصاد المياه لخفض مخاطر السيول على العريش . يمكن الجمع فى المناطق المفتوحه بين انشطه الرعى والزراعه بأسلوب مستدام .
نستكمل غدا المقترح الخامس والاخير وما توصلت اليه من معلومات هامه جدا عن الشركه واسرار اهتمامتها بتخضير سيناء خلال 20-40 عاما !!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى