أخبارزراعة عربية وعالميةمجتمع الزراعةمقالات

الدكتور إسماعيل عبد الجليل يكتب : سياسات جعلت الزراعه حرفه خاسره مفقره !!

تشهد الهند حاليا مظاهرات حاشده من الآف الفلاحين انتقلت من الولايات الى العاصمه نيودلهى تتناقل اخبارها يوميا وسائل الاعلام العالميه لمظاهر العنف الغير مسبوق والمتصاعد منذ خمس شهور متواصله !!

الفلاحون الهنود وبالأخص من ولايتى البنجاب وهاريانا فى حاله غضب وتظاهر منذ شهر سبتمبر الماضى بعد ان تجاهل حكام ولاياتهم شكواهم وصراخهم مما اضطرهم للزحف على العاصمه نيودلهى ومحاصرتها بشكل لم تشهده الحكومه المركزيه ورئيس وزراءها “مودى” من قبل بعد ان فاض الكيل بالفلاحين من ثلاثه قوانين أقرها البرلمان في سبتمبر الماضى . فما هى القصه ؟؟

هناك لجنه حكوميه زراعيه (CACP) تحدد اسعار توريد حوالى 22 سلعه من الحاصلات الزراعيه الاساسيه يتصدرها القمح والارز بناء على تكاليف الزراعه الفعليه وتضع حد ادنى (MSP) عادل ومنصف لشراءها من الفلاح لحساب الوكاله الحكوميه الهنديه (FCI) وهى الوكاله الرئيسيه لشراء الحبوب من المزارعين بالسعر المعلن مسبقا .

تتولى تلك الوكاله بيع المحاصيل المشتراه من المزارعين بسعر اقل للمستهلكين وتتولى الحكومه سداد الفارق .
قررت الحكومه الهنديه المركزيه دون مشوره الفلاحين والولايات الغاء هذا النظام الذى اعتاده المزارعون سنوات طويله واستبداله بسوق حر تحت مسمى الاصلاح الاقتصادى !! تديره الشركات الكبرى بأهواءها على حساب الفلاح وهو مايخالف الدستور الهندى الداعم له مما أثار مخاوفهم من القوانين الثلاث الجديده التى ستلغي وسادة الأمان الخاصة بنظام الحد الادنى لسعر البيع العادل والمنصف للفلاح لتتركهم تحت رحمة الشركات الكبرى.

يطالب المزارعون من رئيس الحكومة المركزيه ” مودى” إما سحب التشريعات الثلاثة أو ضمان الحد الأدنى لسعر الدعم (MSP) لمحاصيلهم من خلال تقديم قانون جديد.
الحمد لله على فلاحنا المصرى الاصيل الذى ابتدع حرفه الزراعه منذ عشره الاف سنه لم يشارك خلالها فى مظاهره احتجاج يوما رغم مايكابده من ضيق الرزق والعيش والتهميش ..صابرا راضيا مسالما .. الا يستحق ذلك منا تقديره وتحفيزه وتشجيعه بمراجعه السياسات الزراعيه الحاليه التى جعلت الزراعه حرفه خاسره مفقره !! ونحن فى اشد الحاجه الى خيراتها !!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى