أخبارأسعارخدماترئيسيمجتمع الزراعةمحاصيل

الدكتور إسماعيل عبد الجليل يكتب : رفع سعر توريد القمح لا يكفى والحل فى الزراعة التعاقدية

نحن نعيش حدث استثنائى طارئ تواجهه حكومات العالم بأجراءات وسياسات غير تقليديه . بينما اكتفينا فى مصر برفع سعر توريد القمح بأفتراض ان الفلاح يملك حاليا سيوله نقديه للصرف على المحصول حتى الحصاد والتوريد !! !!

من اين ياحكومه واسعار المدخلات من تقاوي واسمده ومبيدات تتضاعف كل ساعه ؟؟؟ من اين ياحكومه والبنوك لاتمنح قروضا ائتمانيه للمزارعين ؟؟؟ .

من هنا لايجب ان نكتفى هذا العام برفع سعر التوريد فقط بل ان يسبقه تغييرا فى النمط التقليدى للحمله القوميه للقمح بعلاقه تشاركيه فى الانتاج حتى الحصاد والتوريد من خلال عقود شراكه مع المزارعين الراغبين فى التعاقد مع الحمله القوميه بنظام يوفر للمزارع كل مدخلات الانتاج من تقاوى واسمده ومبيدات ويتولى معه اجراء كل المعاملات الفنيه طبقا لبروتوكول علمى كفيل بتحقيق الانتاجيه القصوى من وحده المساحه .

يتم تمويل المقترح من البنك الزراعى للحمله القوميه مباشره بقرض ائتمانى للحمله وليس للمزارع الذى سوف تتولى الحمله سداد ديونه لها خصما من مستحقات توريده القمح

. قد يبدو امر صعبا فى ادارته ولكنه ليس مستحيلا بالأداره العصريه الرشيده . هدف المقترح هوتغيير الوضع السائد سنوات طويله بان تمتد يد الحكومه للفلاح من البدار حتى الحصاد لأقنسام مسئوليه مضاعفه الانتاجيه معه التى يعوقها عاده افتقاره سيوله نقديه لشراء المستلزمات التى سوف ينخفض تكلفتها بالشراء الجماعى لها .

ماطمئننى هو التصريحات الصحفيه للسيد علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي، بإنه يعمل على إعادة البنك الزراعي لرساله انشاءه الاولى بأن فى خدمه المزارعين وتنميه القطاع الزراعي من خلال 1150 فرعًا للبنك على مستوى قرى مصر.

مايطمئننى ايضا الخبرات الفنيه المتراكمه بمركز البحوث الزراعيه بقياده د. محمد سليمان الخبير والادارى القدير فى اطار تحالف قوى ترعاه اكاديميه البحث العلمى والتكنولوجيا بقياده د. محمود صقر مع كليات الزراعه واكاديميه البحث العلمى والتكنولوجيا والبنك الزراعى .

مطلوب سرعه تشكيل هذا التحالف بسرعه لأداره الموسم الحالى للقمح بشكل استثنائى تحت وطأه ظروف استثنائيه يمر بها العالم . الا هل بلغت اللهم فأشهد

الدكتور محمد سليمان

علاء فاروق

الدكتور محمود صقر


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى