أخبارمجتمع الزراعةمقالات

الدكتور إبراهيم درويش يكتب :  من مكارم الأخلاق .. حسن الظن بالناس ( نفحات الجمعة)

لا تنظر إلى الناس بعين القاضى الذى لايخطئ
ولا تكون انت المدعى والشاهد والقاضى الذى يصدر حكمه على الناس.. .. ولا تسمح بالاستئناف أو النقض .
فالاحكام متبادلة .. والحياة كلها سلف ودين … وكما تدين .تدان ….
وماتصدره من أحكام …إذا صدقك فيها البشر فى الدنيا ..
فاعلم أن هناك رب . حى قيوم ..عدل .. لايظلم أحد ..
يعلم خفايا النفوس .. ويعلم الصالح من الطالح. ويعلم خائنة الأعين وماتخفى الصدور ….

فلاتحكم على الناس من مظاهرهم ..ولا تشارك الناس فى قذفهم ..وحديثهم بالسوء عن مالا تعرفه ..
ووطن نفسك أن لاتسخر من أحد .مهما كان ..
فلا تسخر من المبتلى مثلا في بيته ..بأن تقول عنه “ضعيف شخصية فى بيته “؛وتقول لو انى مكانه لفعلت كذا وكذا …
قد يكون ماترى لحكمة يعلمها الله أخفاها الله عنك …وله من المميزات ماليست فيك
فسيدنا (نوح) عليه السلام كانت زوجته عاصية؛ ولم يستطع هدايتها وظل على عشرتها … فهل لضعف شخصية…. أو حتى نعلم أن العقيدة أمر شخصى وان على الرسول البلاغ وان الهداية من الله وحده .ومع ذلك . كان عند الله صفيا وكان رسولا من أولى العزم ومن أجله لم يبقى الله على الارض أحدا من الكافرين بالله .
ولا تسخر من المنبوذ أو غير المهتم به من قومه
بأن تقول عنه “عديم قيمة”؛ أما علمت قول النبى صلى الله عليه وسلم (فرب أشعث اغبر لو أقسم على الله لأبر قسمة)..
وتذكر أن سيدنا (إبراهيم) عليه السلام كان منبوذا في قومه؛ لانه كان لايسايرهم ولا بنافقهم فى ما يقولون أو يعبدون أو يفعلون ..وكان يقول لهم( اف لكم ولما تعبدون )..فنبذوه وحرقوه
ولكنه كان عند الله خليلا. ومن أجله عطل الله خاصية الإحراق للنار .

ولا تسخر من السجين بأن تقول عنه “ظالم مجرم”؛
فكم فى السجن من مظاليم .أو سجنه الله ليطهره أو يحفظه من مصيبة اكبر أو يؤهله إلى وضع أفضل ولك فى سيدنا (يوسف) عليه السلام العبرة فقد كان سجيناً؛وقال رب السجن احب الى مما يدعوننى إليه ..ولكنه كان عند الله صديقاً. وأصبح عزيز مصر .

ولا تسخر من المفلس بعد غناه
بأن تقول عنه “سفيه فاشل”؛ فارحم عزيز ذل.. فقد يكون ابتلى ليكون لنا عبرة أن الحياة لاتدوم على حال واحد .وان الايام تارات .. حتى نشكر الله على نعمه علنا .. ليحفظها لنا
ولنا فى سيدنا (أيوب) عليهم السلام العبرة فقد أفلس بعد غناه؛ ولكنه كان عند الله نبياً.

ولا تسخر من الغافل أو العاصى وتقول عنه “مذنب مقصر”؛ فكلنا عصاه مذنبون وكل بنى أدم خطاء فقد
غفل سيدنا (يونس) عليه السلام عن ربه طرفة عين فلتقمه الحوت وهو مليم لكنه كان من المسبحين و كان عند الله رسولاً.

ولا تسخر من وضيع الحرفة
بأن تقول عنه “قليل شأن”؛
طالما يأكل من عمل يديه حلالا
فكل الرسل والأنبياء كانت لهم حرف وكانوا يأكلون من عمل أيديهم و نبى الله (لقمان) عليه السلام نجارا أو خياطا أو راعيا ولكنه كان عند الله حكيما.
ولا تسخر من الذي يذكره الناس بسوء أو تقول موضع شبهة طالما لم تعرفه أو ..تتعامل معه فقد تكون فرية أو حقد عليه من أعداء النجاح وما أكثرهم فى هذا الزمان .
فنبى الله سيدنا (محمد) عليه الصلاة والسلام قيل عنه ساحر ومجنون؛ وتم ايذائه فى نفسه وبدنه وفى عرضه …ولكنه كان عند الله حبيبا.
…راجع كلماتك ومواقفك واحكامك على الناس .واحسن الظن واياك من السخرية مماخلق الله وكرمه ونفخ من روحه .
وصدق الله إذ يقول
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ
قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ )

*اللهــــــــم إرزقنا البصيرة والرؤية النافذه فى الأحكام ..
واجعل كلامنا وأحكامنا وحبنا فى الله ولله .وارزقنا ياربنا عفوك عن مامضى وعافيتك ومغفرتك ورضاك ورحمتك ورزقك وشفاك وغناك وتوفيقك وحفظك وتيسيرك وسترك وكرمك ولطفك ..فى الدنيا والآخرة
اللهـــــــم اجعلنا.‏من اهل النفوس الطاهرة التى تحمل الخير للناس وتحسن الظن ،
والقلوب الشاكرة ،
‏والوجوه المستبشرة الباسمة ،
‏وارزقنا طيب المقام وحسن الختام ..
‏وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد واله وصحبه ورسل الله أجمعين ..
جمعتكم طيبة مباركة ..


ا.د. ابراهيم درويش .



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى