أخبارمحاصيلمقالات

الدكتور أيمن عبد العال يكتب : ازمة الخضار وخسارة الفلاح

ماذا حدث وما نشاهده من انخفاض وتدني في أسعار الخضراوات وخسارة المزارعين بالآلاف بل بالملايين نتيجة ارتفاع اجر العامل الزراعي وزيادة اسعار مستلزمات الانتاج وتكلفة النقل يا تري ما هو سبب الازمة هل زيادة المعروض من الخضار نتيجة زيادة المساحات المنزرعة منه وبدون تنسيق ما بين المطلوب والمنتج وعدم وجود جهات مسؤلة عن هذا العمل وفي حالة زيادة المعروض من انتاج هذه المساحات

فلا يجب أن نقف مكتوفي الايدي فليس شرط ان يكون الانتاج للسوق المحلي فقط وخصوصا مع زيادة المعروض من كل الخضروات فمن الممكن التوسع في الأسواق الخارجية والتصدير الي الدول العربية والاجنبية فمعظم الدول المصدرة للمنتجات الزراعية لم تضع في اعتباراتها انه زيادة عن حاجة الأسواق المحلية وان كانت قدرة مصر التصديرية تصل الي ما يزيد عن ٥ مليون طن سنويا

فماذا يمنع من مضاعفة هذا الرقم وما ذكر عن جائحة كورونا انها سببا في أزمة الخضار فهذا ليس حقيقي بل بالعكس هذه الجائحة تسببت في الإقبال علي المنتجات الزراعية وزيادة الاستهلاك من الخضروات والفاكهة وقد تكررت هذه الأزمة منذ سنوات فيما قبل ظهور هذه الجائحة مما يثبت أنها ليس السبب الوحيد لهذه المشكلة التي تسببت في خسائر هائلة للمزارعين وان زيادة المعروض من الخضروات قد يتحول الي مكسب كبير وثروة قومية طائلة في حالة حسن الاستغلال لا تقل أهمية عن الصناعة اوالتجارة العالمية لماذا هي ازمة ؟؟

ويمكن تحويلها الي مكسب قومي بفتح أسواق جديدة ومضاعفة القدرة التصديرية وجلب عملة صعبة تكون فاتحة خير علي الاقتصاد القومي رغم المجهودات المبذولة من الجهات المعنية بذلك إلا أن الامر يحتاج المزيد من الجهد لتحويل زيادة الانتاج المعروض من الخضروات من نقمة الي نعمة
وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء


الدكتور أيمن عبد العال مدير مشروع غرب المنيا ومدير قطاع الانتاج بوزارة الزراعة سابقا 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى