أخبارالزراعة خطوة بخطوةمجتمع الزراعةمحاصيلمقالات

الدكتور أحمد زكى أبو كنيز يكتب : عمليات خدمة محصول قصب السكر فى شهر أبريل

تبدأ درجات الحرارة فى الارتفاع لاننا الان فى شهر ابريل و أرتفاع درجات الحرارة له تأثيرات مختلفة فالقصب القائم و الذى يتم حصاده وتوريده للمصانع يبدأ انخفاض تدريجى فى انتقال و تجميع السكر بل و فى نهاية الشهر ربما يتجه المحتوى السكرى للانخفاض بفعل عودة النمو الخضرى وخاصة فى القصب الغرس الربيعى , لذا ننصح بانهاء موسم توريد القصب للمصانع خلال هذا الشهر بكافة المصانع و هذا يحتاج الى خطة قومية تتضافر فيها العديد من الاجهزة ذات الصلة.
طبيعى لدينا نمازج مختلفة من قصب السكر منه ما سيتم توريده وهو غالبا من الغرس الربيعى و الذى يجب اعداده للتوريد , كما يتواجد القصب الخلفة باعماره المختلفة و الذى تم حصاده بالاضافة الى الغرس الخريفى المنزرع خلال الاشهر القليلة الماضية و القصب الغرس الربيعى الذى زرع أو سيزرع خلال هذه الشهر و ننصح بالتوقف عن زراعة الغرس الربيعى مع بداية ابريل وتختلف احتياجات قصب من عمليات الخدمه طبقا لحالتة يمكن على وجه التفصيل ان تتم على النحو التالى:
القصب القائم الذى سيتم توريده الى المصانع خلال موسم الحصاد الجارى
هو محصول الغرس الربيعى 2022/2023 الذى سيتم توريده للمصانع خلال هذا الشهر هذه المساحات مطلوب اعدادها للحصاد و التوريد بالفطام و يجب ان نراعى ان تتناسب فترة الفطام مع نوعية الارض و الظروف الجوية السائده و فى جميع الاحوال يجب ان لاتزيد فترة الفطام عن 15 يوماً حتى لا يتأثر السكر المستخلص من القصب المورد و يجب ان نراعى فى الحصاد ما يلى:
• أن يتم الكسر بآلات حادة لعدم تهشيم قواعد العيدان التى هى مصدر نموات الخلفة التالية.
• الكسر بين الترابين أى عدم ترك كعوب العيدان أى الأجزاء القاعدية من المحطه) بمعنى ان لايتبقى جزء فوق سطح الارض حيث سيمثل هذا فقداً و ضحا من المحصول.
• تنظيف جيد لعيدان القصب من الاوراق الجافة و الخضراء و الجذور لعدم زيادة الاستقطاع الطبيعى
• توريد القصب المحصود للمصانع فى نفس يوم الحصاد منعاً لتدهور المحصول و الجوده
• عدم حرق نباتات قصب السكر وهى قائمة قبل الكسر للتخلص من الاوراق الجافة (السفير) حيث يسبب الحريق مشاكل فى عمليات استخلاص السكر و تغير لون العصير إلى لون داكن وخاصة اذا اشتد الحريق و زيادة لزوجة العصير بما يعيق التبلور و زيادة كمية المولاس الناتج .و فى حالة حدوث الحريق للقصب بطريقة خارجة عن الارادة يجب العمل على سرعة كسره وتوريده للمصانع لتقليل الضرر فيما يزداد الضرر بتأخر التوريد يوماً بعد يوم (نقص وزن القصب والسكر الناتج ) وتزداد الاضرار فى حالة القصب المحروق غير تام النضج.
• الاسراع باجراءات خدمة الخلفة بمجرد انتهاء الحصاد.
خدمة القصب الخريفى المنزرع حديثاً
فى شهر ابريل يتم حصاد المحاصيل المحملة على القصب الغرس الخريفى مثل الفول, الحلبة, البصل, …. الخ. حيث يتم بعدها رى القصب و عند جفافه يتم فج الحقل و التخلص من الحشائش و ينوصى ان يتم الفج على نظام المساطب (كل مسطبة تحتوى على خطين قصب و يفضل تفويت رية ايضا ثم اضافة الدفعة الاولى من التسميد النيتروجينى و الرى و هذا ينطبق ايضا على الغرس الخريفى الغير محمل . مع ضرورة ضبط الرى و مكافحة الحشائش.
الغرس الربيعى
فى ابريل تستمر عمليات خدمة الغرس الربيعى التى بدأت من اول فبراير وحتى نهاية مارس ويفضل ان تنته عند هذا الحد و التأخير عن نهاية مارس يؤدى الى نقص فى المحصول بصفعة عامة تتم عميات خدمة الغرس الربيعى من رية محاياه و عزقة اولى و عزقة ثانية مع العناية التامة بالتخلص من الحشائش و ضبط عمليات الرى.
التحميل على الغرس الربيعى:
التحميل على الغرس الربيعي ببعض المحاصيل مثل فول الصويا أوالخيار أو الشمام أو دوار الشمس و السمسم ومن الأهمية بمكان الدقة في اختيار المحصول المحمل بحيث لا يؤثر على قصب السكر، فمثلا ننصح بعدم تحميل المحاصيل النجيلية على القصب مثل الذرة على حيث يتأثر معدل التفريع في القصب وكلما ذادت كثافة الذرة المحملة على القصب كلما أنخفض المحصول . بالاضافة الى انه عائل أصلى ومرغوب للثاقبات مما يزيد من مهاجمتها للقصب
ولنجاح التحميل بدون أضرار للقصب يجب أن يؤخذ في الاعتبار ما يلى:-
• القصب المنزرع فى فبراير او مارس وبعد رية المحاياة وإجراء العزقة الأولى للقصب تتم زراعة المحصول المحمل بعد حوالى شهر من زراعة القصب حيث تكون نسبة كبيرة منه قد انبتت
• في العزقة الثانية تهدم الخطوط وتصبح الأرض مستوية ويمكن تخليص الأرض من الحشائش و الترديم حول النباتات وإعطاء الدفعة الأولى من السماد النيتروجينى لتقوية النباتات ودفعها إلى التفريع المبكر.
• يجب مراعاة اعطاء المقررات السمادية للمحصول المحمل بالاضافة الى الاسمدة المقررة للقصب.
• عند نضج المحصول المحمل يراعى سرعة حصاده ثم تروى الأرض وبعد جفافها تجرى العزقة الثالثة وفيها تقام الخطوط حول النباتات ويفضل الفج على نظام المساطب ويعطى القصب الدفعة الثالثة و الاخيرة من السماد النيتروجينى ويستمر في عمليات الخدمة حتى الحصاد.
خدمة القصب الخلفة
يجب الاسراع باجراءها , و هى تبدأ بجمع السفير و فرمه و استخدامه فى انتاج السماد العضوى الصناعى او الاعلاف الغير تقليدية و فى اليوم التالى تتم الرية الاولى و يفضل ان تتم مكافحة الحشرات باستخدام السولار حيث يتم وضع صفيحة محتوية على 30 لتر سولار للفدان فى بداية الحقل عند مدخل المياه و ثقبها بحيث يخرج السولار منها مع ضبط الفتحة بحيث تستمر حتى نهاية الرى . و بعد جفاف الارض جفافا مناسباً يتم اجراء التسميد الفوسفاتى ثم عملية الفج ا ويفضل ان يتم على نظام المساطب و يجب ان نفوت الرية التالية حتى تجف الحشائش ثم تروى الارض الرية الثانية ومعها دفعة التسميد الازوتى الاولى تستمر عمليات الخدمة كما سبق ذكره.
ترقيع القصب الخلفة
قد تنخفض الكثافة النباتية لاسباب متعدة فتموت كثير من الجور (البور) , لذا يجب على المزارع بعد التخلص من السفير المرور فى حقله و تقدير عدد الجور (البور) فى المتر الطولى على الخطوط فاذا كان اقل من ثلاثة جور يتوجب الترقيع, و قديما كان يفشل الترقيع باستخدام عقل التقاوى حيث يتأخر انباتها و استطالتها و فى ذات الوقت نمو الخلف بسرعة اكبر فتؤدى الى موت البادرات وبالتالى فشل الترقيع,, لكن ينجح الترقيع باستخدام الشتلات و هى متوفرة وكثيرة و هذا يساعد فى ثبات المحصول المرتفع.
لذا بعد الرية الاولى و عند جفاف الارض جفافا مناسباً يتم الترققيع بالشتلات, مع مراعاة رى الشتلات بمجرد زراعتها وعدم التاخير حتى لا تفشل فى النمو .
مكافحة الافات
فى هذه الفترة قد يظهر مرض التفحم السوطى بالاضافة الى الاصابة بالثاقبة الكبرى , لذا يجب التمشيط الجيد لننباتات القصب فى هذه المرحلة .
مرض التفحم السوطى تظهر اعراضه بوضوح فى صورة ضعف نمو النباتات المصابة، قِصَر وضيق أنصال أوراق البادرات وإنتصابها ، زيادة كبيرة فى التفريع (تاخذ الشكل العشبي) و هذا ما يطلق عليه تحور القصب،
و خلال ابريل تنشط الثاقبات و تظهر أولاً الثاقبة الكبرى فتصيب القصب وتحدث الإصابة بهذه الحشرة فى المراحل الأولى من عمر النباتات حيث تضع الفراشة البيض على هيئة لطع داخل أغماد الأوراق ويفقس البيض الى يرقات تتغذى على الاوراق الملتفة حول القمة النامية مسببة ثقوب بها ثم تصل الى القمة النامية ذاتها و تتغذى عليها و تستقر بها وتتلفها فيجف قلب العود ويسهل نزعه وتعرف هذه الظاهرة بظاهرة القلوب الميتة. و لذا يجب ان يتم الاتى:
• تمشيط فى حقول لرصد الاصابة بالتفحم السوطى وفى حالة اكتشافه يتم ابلاغ الادارة الزراعية لاتخاذ اللازم و ستقوم بابلاغ البحوث و شركة السكر لتنفيذ ما يلى.
• تقدير نسبة الاصابة بالتفحم السوطى من خلال لجان التمشيط المشتركة و المكونة من معهد بحوث المحاصيل السكرية و شركة السكر و الادارة الزراعية فاذا كانت نسبة الاصابة بمرض التفحم اقل من 5% يتم اخراج الجور المصابة و حرقها خارج الحقل منعأ لانتشار المرض , اما لو كانت نسبة الاصابة بمرض التفحم اكثر من 5% يتم ابلاغ مديرية الزراعة لا تخاز الاجراءات اللازمة.
• يتم مكافحة الثاقبات بزراعة الذرة كمصايد نباتية حيث تحمل على خط كل عشرة خطوط مع مراعاة ازالته عند عمر 40 يوماً مع تكرار هذه العملية ثلاث مرات , او استخدام المبيد الموصى به من قبل وزارة الزراعة.

 


اعداد
دكتور: أحمد زكى أبو كنيز
معهد بحوث المحاصيل السكرية مركز البحوث الزراعة
مصر





مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى