أخبارمقالات

الدكتورة مها صبرى تكتب : ملونات الطعام وأضرارها

الملون الغذائي هو أي مادة تضاف إلى الأطعمة والأشربة لتغيير لونها وتحسين مظهرها ولتعزيز المبيعات. اللون من أهم العوامل التي تقاس بها جودة الغذاء حيث إن تصنيع الغذاء يؤدي غالباً إلى فقد كلي أو جزئي للمواد الملونة الطبيعية مما يستدعى إضافة المواد الملونة للمحافظة على مظهر وجاذبية الغذاء

لماذا يتم إستخدام ملونات الطعام الغذائية؟

  • تضاف الملونات الغذائية الطبيعية لتحسين المظهر العام للسلع الغذائية.
  • تمنع الملونات الغذائية تلف الفيتامينات والبروتينات في العديد من الأطعمة التي تتعرض لأشعة الشمس.
  • تعزز الملونات الغذائية نكهة المنتجات الغذائية.
  • تساعد الملونات الغذائية على تعديل وتصحيح إختلاف الألوان الطبيعية في المنتجات الغذائية.

وقد تكون من مصدر طبيعي أو اصطناعي، وبعضها يسمح به ضمن حدود وتوجد أنواع يحرم استخدامها ومن الجهات التي تنظم شرعية الملونات الغذائية على المستوى العالمي هيئة الدستور الغذائي (JECFA) وتوجد جهات أخرى كإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وغيرها من جهات أوربية وغربية تعنى بتنظيم المضافات الغذائية عموماً والملونات بشكل خاص.

كون أن المادة الملونة طبيعية فهذا لا يعني انها غير ضارة أو سليمة بصورة ما أكده حيث إنه إذا فصلت المادة الملونة وأضيفت إلى المادة الغذائية التي نقلت منها بتركيزات أعلى مما كانت موجودة به أو أضيفت إلى أغذية أخرى أو تم تعديلها كيميائيا بعد الفصل أو إذا استخلصت من مادة غير غذائية ففي هذه الحالات لابد من إخضاع المادة الملونة للتقييم. وهذا الموقف المتشدد من المواد الملونة الذي اتخذته كل من FDA ولجنة JECFA وغيرها من الجهات المسؤولة عن المواد المضافة

على الرغم من إنخفاض الكمية المسموح بها من الملونات الإصطناعية لأسباب تتعلق بصحة المستهلك في السنوات الأخيرة ،لا تزال أنواع كثيرة من أصباغ الطعام الاصطناعية )أصباغ الآزو) مستخدمة على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم نظرًا لسعرها المنخفض وفعاليتها العالية وإستقرارها الممتاز.

أضرار الوان الطعام:

  • تعتبر المصدر الرئيسى لتسمم الغذائى.
  • تسبب ضررًا للكبد والكلى والقلب والجلد والعينين والرئتين والعظام.
  • شعور الفرد بالدوار أو الغضب.
  • الغثيان أو الإسهال.
  • الحساسية الجلدية وحساسية الجهاز التنفسى.
  • تحطيم كرات الدم الحمراء في الجسم.
  • فقدان التركيز وفرط الحركة وتقليل نسبة الكالسيوم بجسم وعظام الأطفال.
  • تأثر سلبًا على امتصاص البروتينات في الجسم والعديد من انواع الغذاء التي يحتاج إليها الجسم.
  • يشتبه في أن العديد من أصباغ الآزو سامة للجينات ومسببة للسرطان (الأحمر-40/ الأصفر-5/ الأصفر-6/ بنزيدين،4-أمينو ثنائي الفينيل/ 4-أمينو ازو بنزين.

ونستنتج من ذلك أن ألوان الطعام المعتمدة ليست خطرة على الصحة طالما يقتصر استخدامها على المواد الغذائية المعتمدة وكذلك الكميات المسموح بها في قوانين الغذاء. لذلك من الضروري تحديد الملونات من الناحيتين الكمية والنوعية.

المراجع:


د/ مها صبرى عبد الحفيظ أحمد

باحث أول فارماكولوجي- قسم الكيمياء والنقص الغذائي

معهد بحوث صحة الحيوان- مركز البحوث الزراعية – مصر 



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى