أخباررئيسيمجتمع الزراعةمحاصيلمقالات

الدكتورة لبنى عبد الجليل تكتب : استخدام سعف النخيل لمعالجة مياه الصرف الصحي وملوحة التربه 

تعتبر فكرة إعادة استخدام مياه الصرف لري الأراضي الزراعية بعد تنقيتها ضرورية لتوفير كميات كبيرة من المياه العذبة للري.

و يجب أيضاً أن تكون الطرق المستخدمة لتنقية المياه متميزة بكفاءتها و قلة تكاليفها و ضمان استمرارها (أي تكون من مصادر مستدامة) و قابلة لإعادة الاستخدام مرات عديدة.

يعتبر السعف النخيل من المخلفات الزراعية التى لم يعد لها استخدام( الناتج من عمليه تقليم النخيل ) . فضلاً على أن النخيل جزء أصيل من الثقافة العربية فهو مصدر مستدام لسعف النخيل والذى يعتبر مادة بادئة جيدة جداً حيث أنها قوية و في نفس الوقت ليست سميكة بحيث يتم تحويلها إلى كربون منزوع المياه بكفاءة و سهوله و قلة تكاليف مع ناتج عالي يصل إلى 90 %.

كشف فريق من العلماء ، عن إمكانية الاستفادة من سعف وأوراق النخيل في تنقية المياه، خاصة مياه الصرف الصحي والصرف الصناعي، خاصة الصادر عن المستشفيات وتخليصها من المركبات الكيميائية والدوائية السامة والأصباغ قبل وصولها إلى المجاري العامة

وأشارت التجارب ونتائج الابحاث إلى أن الكربون المستخلص من أوراق النخيل (سعف النخيل )، يعد الأكثر كفاءة والأقل سعرًا في تخليص المياه من المكونات السامة، بل وماثلت كفاءته أنواع الكربون النشط الأخرى، إلا أنه يمتاز بتوافره ورخص ثمنه.

وكان العلماء، قد أجروا أبحاثهم على أنواع مختلفة من الكربون للاستعانة به في إزالة عدد من المركبات الكيميائية والصناعية السامة من مياه الصرف الصناعي، بالإضافة إلى عدد من المركبات الدوائية و المعادن الثقيلة والأصباغ

نعلم أنه من الصعب تحضير مادة واحدة قادرة على التخلص من هذه الملوثات جميعاً لإختلاف قوى الربط الضرورية لإزالتها من مياه الصرف.

تقسم الملوثات المائية إلى ثلاثة أنواع:

– الكاتيونات الضارة و تشمل: العناصر الثقيلة و الأدوية الكاتيونية.

– الأنيونات الضارة: مثل البورات و النترات و الكلوريدات و الأرسينات و غيرها إضافة إلى الكثير من الأدوية المتواجدة في صورة أنيونات.

– والنوع الثالث هى الملوثات العضوية غير المتأينة و غير القطبية: و تشمل بعض الأدوية و المركبات العضوية المهلجنة و المركبات العضوية عديدة الأنوية و معظم الزيوت. و كما نعلم أنه من الصعب تحضير مادة واحدة قادرة على التخلص من هذه الملوثات جميعاً لإختلاف قوى الربط الضرورية لإزالتها من مياه الصرف.

لذلك بدأ العلماء بتصميم مواد محوّرة من سعف النخيل للتخلص من كل من هذه الملوثات. فقد تم تحضير كربون منزوع المياه كيميائياً بواسطة حمض الكبريتيك أو الفوسفوريك و كذلك تم تحضير الكربون النشط باستخدام الحمضين السابقين. و تمت مقارنة نوعي الكربون لإزالة عديد من الملوثات مثل العناصر الثقيلة و الأدوية و بعض الملوثات الأخرى. و تبين أن الكربون منزوع المياه يتميز بقدرة عالية لإزالة العناصر الثقيلة مثل النحاس و الزنك و الكادميوم و الكروم، و لكن الدراسة بينت وجود قدرات استثنائية فائقة لبعض العناصر مثل الزئبق الثنائي و الفضة و الكروم السداسي نتيجة لاختزال هذه الأيونات على سطح الكربون منزوع المياه إلى حلات أكسدة أقل أو إلى الحالة العنصرية. أما الكربون النشط من سعف النخيل فأظهر قدرة عالية لإزالة المواد العضوية الذائبة مثل الصبغات و بعض الأدوية و لكن مع قدرة محدودة لإزالة العناصر الثقيلة. إضافة إلى ذلك بينت الدراسات أن الكربون منزوع المياه و الذي يتم تحضيره بخطوة واحدة رخيصة التكاليف أنه يظهر قدرة تنافسية مع الكربون النشط لإزاله العديد من الأدوية من المياه.

إضافة إلى ذلك توجد ظاهرة تملح التربة في المناطق الساحلية التي بدورها تؤدي إلى الإضرار بالمحاصيل الزراعية، أو على الأقل انتقاء أنواع المحاصيل التي تصلح للري بمياه متوسطة الملوحة، و لكن و على المدى البعيد تفقد التربة خصوبتها و تتراكم الأملاح فيها مما يضع عبئاً على الحكومات و الباحثين في مجال توفير المياه العذبة ذلك تمت دراسة تحوير سطح الكربون منزوع المياه عن طريق غرس مجموعات فعالة قوية على سطحه قادرة على إزالة عناصر الصوديوم والبوتاسيوم و الكالسيوم- و المتواجدة بنسبة تتخطى 95% من العناصر في المياه نصف المالحة – من مياه المزارع المملحة جزئياً (براكيش). و اثبتت الدراسة قدرة الكربون منزوع المياه من سعف النخيل و المحوّر بمجموعات سطحية كاتيونية قوية على إزالة العناصر المسببة للملوحة تماماً.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى