رئيسيزراعة عربية وعالميةمقالات

الدكتورة لبنى عبد الجليل تكتب : أسس تربية وزراعة النخيل ناتج زراعة الآنسجة

الأقلمة

تعد مرحله الاقلمه من أهم المراحل الذى تمر بها نبيتات نخيل البلح ناتج زراعة الأنسجة حيث أنها تعتبر المحصلة النهائية لكل مراحل زراعة الأنسجة  ويعتبر نقل نبيتات نخيل البلح الخارجة من المعمل لظروف الحياة الحرة (خارج المعمل) المشكلة التى تعوق نجاح تكنيك أكثار نخيل البلح بزراعة الآنسجة حيث تتصف النبيتات الناتجة من زراعة الآنسجة بكونها حساسة ورهيفة لأنها كانت داخل جو صناعى كامل فى غرف النمو لذلك فهى تتطلب  عناية كبيرة أثناء نقلها الى الوسط الطبيعى

مراحل الآقلمة النبيتات ناتج زراعة الآنسجة
1- مرحلة الآقلمة ( داخل المعمل)

  • تنقل النباتات الكاملة والتى تحتوى على المجموع الخضرى والجذرى (المناسب )إلى أنابيب تحتوى على بيئة سائلة مكونه من أملاح معدنية منخفضة التركيز ونسبة قليلة جدا من السكر وتتم تغطية الآنابيب باحكام برقائق من الآلومنيوم ثم تعمل ثقوب فى الغطاء تدريجيا نبدا بثقب واحد ثم نتوالى بعمل الثقوب حتى يتم ازالة الغطاء تدريجيا .
  • يتم وضع النباتات فى جو الآضاءة الغير مباشرة حيث يبدا النبات بالقيام بعملية التمثيل الضوئى

2- مرحلة الآقلمة (الخارجية)

  • نتائج هذة الخطوة هى المحصلة النهائية لكل مراحل زراعة الآنسجة بداية من زراعة النسيج النباتى الى أن نحصل على نبات كامل يحتوى على مجموع جذرى ومجموع خضرى صالح للنقل الناجح قادر على محاكاة الطبيعة وقادر على العيش فى ظروف البيئة الحرة, حيث تنقل النباتات المجذرة (الكاملة والتى تحتوى على مجموع جذرى وورقى) بواسطة ملقاط وتغسل الجذور بالماء لإزالة بقايا الوسط المغذى العالق بالجذور لأن بقايا الوسط الحاوى على السكر يساعد على الإصابة بالفطريات والتى بدورها تعمل على تعفن الجذور ويتم معاملة الجذور بمبيد فطرى ( فيتافكس – ريزولكس) ثم تنقل الى الصوبة الزجاجية والمزودة بمراوح ووحدات تبريد ووحدات تسخين حيث تتراوح درجة الحرارة ما بين 25- 27 درجة و نسبة رطوبة 85-90% وشدة أضاءة 8000-1000Lux  ( وحدة شدة الآضاءة) وتزرع أما فى صناديق بلاستك او فى صواريخ وتزرع  فى خلطة من البيت موس : الرمل بنسبة (1:3) أو البيت موس والبرليت بنسبه(1:3)ثم تروى بماء يحتوى على بمبيد فطرى (فيتافكس – ريزولكس) أو اى مبيد فطرى متواجد (1جم / لتر )ثم توضع   تحت أنفاق بلستيكية ويظل تحت هذة الآنفاق لمدة  3 أشهر ثم نبدا فى إزالة الغطاء تدريجيا حتى تتم إزالتة تماما مع ملاحظة الكشف الدورى على النباتات ومتابعتها حيث إنها تكون عرضة للإصابة بالآمراض الفطرية نظرا لآرتفاع الرطوبة فيجب الرش بالمبيد الفطرى  بتركيز ضعيف  وبعد ذلك تنقل إلى خارج الآنفاق البلستيكية ويتم نقلها (تدويرها) إلى قصارى قطرها 20 سم وخلطة تحتوى على البيت: رمل (2:1) لمدة 6أشهر وتوالى بالرى مع إعطاء جرعات صغيرة من الآسمدة  الموصى بها فى هذة الفترة من العمر  وبعد ذلك تنقل لصوبة التربية وهى صوب مصنوعة من السيران ومجهزة بمراوح ووحدة تبريد   الى ان تكمل سنة أو سنة ونصف مع وضع برنامج كامل متكامل من التسميد والآهتمام بالرى وملاحظة الإصابة بالآمراض الفطرية أو الحشرية ومقاومتها أول بأول وبعد ذلك تصبح صالحة للنقل فى أرض البستان ( المكان المستديم).
  • مرحلة الاقلمة خارج المعمل :
  • العوامل المؤثرة على نجاح عملية الآقلمة:
  • 1- عوامل متعلقة بالنبات :
  • طبيعة نمو الجذور:

أ- تتأثر عملية الآقلمة بطبيعة نمو جذور ( وهى مازالت داخل المعمل)وتعتبر عملية التجذير من أهم مراحل نمو النباتات فى الزراعة النسيجية حيث يتوقف عليها نجاح عملية الأقلمة ورفع النسبة المئوية لنجاح النباتات أثناء هذة المرحلة .

  • فيجب أن تحتوى النباتات على جذور أولية وجذور ثانوية (عرضية) صالحة للامتصاص
  • عدد الآوراق: ويجب أن تحتوى على2 -3 أوراق على الآقل حتى نحصل على نسبة نجاح عالية  أثناء عملية التقسية.
  • طول النبات : يجب الا يتراوح الطول المثالى للنبات عن من 12-25 سم. حيث وجد من الدراسات أن النباتات القصيرة والتى يبلغ طولها أقل من 5 سم والتى تحتوى على عدد قليل من الآوراق تقل نسبة نجاحها فى عملية التقسية. كذالك أثبتت الدراسات فى هذا المجال أن النبات المثالى الذى يحقق نسبة عالية من النجاح فى عملية التقسية يجب الآ يقل طولة عن 12-25 سم وأن يحتوى على 2-3 أوراق على الآقل ومجموع جذرى جيد والا يقل طول الجذور  الآساسية عن5-7 سم وأن تحتوى الجذور الأساسية على نسبة من جذور عرضية.
  • النبات المثالى ناتج الزراعة النسيجية
  • غياب الطبقة الشمعية(طبقة الكيوتكل)
  • – غياب الطبقة الشمعية(طبقة الكيوتكل)حيث تفتقر نبيتات النخيل الناتجة من زراعة الأنسجة إلى وجود هذة الطبقة وفى هذة الحالة اذا لم تتوفر الرطوبة اللازمة لها أثناء عملية الأقلمة يؤدى ذلك إلى فقد الماء من الأنسجة النباتية وبالتالى تتعرض النباتات للجفاف وينتهى ذلك بموت النبات درجة الرطوبة المثلى للاقلمة فى الصوب الزجاجية تتراوح ما بي 80- 90%

– عوامل تتعلق بالبيئة:

  • مثل درجة الحرارة – الرطوبة – وسط الزراعة – الآضاءة- التغذية المعدنية
  • درجة الحرارة:
  • درجة الحرارة المثلى لنباتات النخيل فى صوبة الاقلمة 25-27 درجة
  • الرطوبة:
  • تحتاج نباتات النخيل فى هذة المرحلة إلى الرطوبة مرتفعة تتراوح من 85-90%
  • وسط الزراعة :
  • فى هذا المجال اجريت العديد من الابحاث لتحديد أنسب بيئه تنمو فيها النباتات بحيث يتوافر فيها الاحتفاظ بالرطوبه حول الجذور وكذلك التهويه المناسبه حول الجذور )   ومن خلال الابحاث انسب بيئه للنمو النباتات 3 بيت موس+1 برليت
  • الآضاءة :
  • يحتاج الى 800-1000لاكس
  • التغذية المعدنية:
  • بعد تمام نجاح عملية الأقلمة لابد من وضع برنامج تسميدى متكامل لتغذية النبيتات وتشجيع النمو الخضرى والجذرى .

 

مشكلات  تربية وزراعة النخيل ناتج الزراعة النسيجية بالمشتل

  • يقصد بعملية التربية التقسية ويصبح بعدها النبات قادر على محاكاة الطبيعة وقادر على القيام بكامل وظائفة الحيوية دون توفير ظروف خاصة لنموة (  كما سبق الذكر) ويصبح بعد ذلك التعامل معة كفسيلة تحتوى على مجموع خضرى وجذرى وطبقة سميكة من الكيوتكل لحمايتة من الظروف السيئة ومجابهة الظروف فى الحياة الطبيعية  ومما لا شك فية إن عملية التربية الناجحة هى ايضا تتوقف على  عملية الاقلمة الناجحة

من أهم المشاكل التى تواجة المربى لنخيل البلح الناتج من الزراعة النسيجية هى:

الكثافة العددية:

يجب مراعاة الكثافة العددية للنباتات فى المساحة المنزرعة اثناء عملية التقسية  فكلما زادت المسافات بين النباتات وبعضها يؤدى الى ارتفاع الرطوبة بالتالى تكون عرضة للأصابة بالفطريات

الإصابة بالأمراض الفطرية

تتعرض النباتات أثناء عملية التقسية للإصابة بالامراض الفطرية وأشهراها أمراض أعفان الجذور  وتنتج من أرتفاع نسبة الرطوبة.

يجب اجراء عمليات الرش فور ظهور اى اصابة وكذلك الرش الوقائى على فترات متباعدة فالوقاية خير من العلاج

التهوية:

يجب تبادل تيارات الهواء  بأستمرار حيث أن  عدم التهوية الجيدة  تؤدى الى  رفع الرطوبة حول النبات بالتالى أنتشار الامراض الفطرية .

وضع البرنامج التسميدى:

يجب عند وضع برنامج للتسميد يتلائم مع حجم وطبيعة نمو النبات فهناك نباتات  ناتجة من عملية الاقلمة ضعيفة النمو فيجب أن نراعى الجرعة المعطاة تبعا لطبيعة وعمر ونمو النبات ومن الدراسات الحديثه فى هذا المجال وخصوصا بعد نجاح عمليه الاقلمه يكون النبات ضعيف ويحتاج الى تسميد يتلائم معه ولا يضر بالجذور المتكونه حديثا  تم معامله النباتات بالسيانوبكتريا ( الطحالب الخضراء) كتسميد حيوى حيث انها تحتوى على أوكسينات وجبرلينات كما تحتوى على احماض امينيه  تقوم بتثبيت النيتروجين الجوى وتحوله الى صوره ميسره (امونيا) الازمه لنموالنبات وكانت من التوصيات الحديثه فى المجال البحثى هو استخدام السيانوبكتريا كسماد طبيعى بجانب استخدام كميات  أقل من السماد النيتروجينى المعدنى بمعنى ترشيد استخدام السماد المعدنى غاليه الثمن حيث ان السيانوبكتريا مصدر طبيعى للنيتروجين رخيص الثمن قليل التكاليف – كما انها تفرز منظمات نمو طبيعيه تسرع من معدل النمو النبات فى هذه المرحله .

توفير الظروف المناسبة للنمو:

لابد من توفير الظروف المناسبة للنمو من حيث  درجة الحرارة المناسبة ودرجة الرطوبة –  التهوية الجيدة –  وسط الزراعة – الاضاءة-  التسميد

درجة الحرارة:

درجة الحرارة المناسبة لنمو  نبيتات نخيل البلح من 27-30 درجة

لابد الاتقل درجة الحرارة عن 27ولاتزيد عن 30 درجة حتى يقوم النبات بالعمليات الحيوية على اكمل وجهة بالتالى ينعكس على نموة .

  • درجة الرطوبة:
  • درجة الرطوبة المناسبة لنمو نبتات نخيل فى البيوت الزجاجية تتراوح من 80 -90 % (يجب الا تقل عن عن 80% والا تزيد عن 90%).
  • حيث ان درجة الرطوبة اذا زادت تؤدى الى ظهور الامراض الفطرية التى تسبب فقد عدد كبير من النباتات
  • واذا قلت تؤدى الى جفاف النباتات وموتها حيث ان غياب طبقة الكيوتكل تشكل مشكلة كبيرة لاستمرار النباتات اذا قلت درجة الرطوبة يزداد الفاقد  من الماء عن طريق عملية النتح بالتالى يجف النبات ويموت .
  • الآضاءة:
  • تتعرض البناتات أثناء عملية التقسية إلى الاضاءة الغير مباشرة ولكنها مقاربة للظروف الطبيعية للجو الخارجى تمهيدا لنقلها فى المكان المستديم
  • وسط الزراعة:
  • لابد أن تحتوى التربة على وسط زراعة ملائم لنمو النباتات كذلك أن يكون ph التربة متعادل والا سبب منع أمتصاص العناصر وبالتالى موت النبات وقد أجريت العديد من الابحاث فى هذا المجال وأستخدمت مخاليط بتباديل مختلفه لتحديد انسب مخلوط للنمو الجيد للنباتات وقد توصل الى ان  انسب الاوساط    3peatmoss+ 1sand
  • الرى المنتظم   :
  • الرى المنتظم ومراعاة وصول الكمية المناسبة لكل نبات خصوصا ايام الصيف لعدم جفاف النبات أو عدم زيادة كمية المياة عن الازم فيتسبب فى أرتفاع الرطوبة حول الجذور بالتالى أنتشار الامراض الفطرية.ومراعاة كفاءة عمل النقاطات للتأكد من وصول الكمية المناسبة من الماء والسماد للنباتات الازمة للنمو المثالى .
  • الخبرة:برة
  • المتابعة المستمرة لابد من المتابعة الدائمة للنباتات فى أثناء عملية التربية لإستبعاد الإصابات الفطرية وعدم تغلغلها وأنشارها بين النباتات لابد من الفرز الدائم للنباتات – كذلك لابد من الرش الوقائى بالمبيدات الفطرية كل 10 ايام -لابد من تحديد الكمية المناسبة من ماء الرى كى لا ترتفع الرطوبة حول الجذر بالتالى تزيد الاصابة بالفطريات والتى تنشط كلما ارتفعت نسبة الرطوبة وكذلك يجب الا تقل نسبة الرطوبة حول الجذر فتسبب جفاف النبات
  • — الحفاظ على درجة الحرارة المناسبة والتهوية الجيدة لعد م انتشار الامراض الفطرية.
  • – زراعة النباتات على العمق المناسب حتى لا يتعفن القلب او تظل الجذور معراة بالتالى تتعرض للاصابة بالفطريات
  • – أتباع البرنامح السمادى المناسب لكل مرحلة:ومناسب لحالة النبات نفسة يوجد نباتات رهيفة ضعيفة النمو لابد ان يتبع برنامج السمادى بتركيز منخفض عن النباتات قوية النمو.

 

————————————————————–

د . لبنى محمد عبد الجليل

أستاذ مساعد بالمعمل المركزى لابحاث وتطوير نخيل البلح – مركز البحوث الزراعيه – مصر مسؤوله  عن صوب الأقلمه

 





مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى