أخبارخدماترئيسيزراعة عربية وعالميةشركاتمحاصيلمقالات

الدكتورة سارة عدلى تكتب: تأثير مستخلص نبات السدر على بعض الميكروبات المعزولة من الدواجن بالشرقية

تعريف نبات السدر:

السدر (الاسم العلمي: Ziziphus spina-christi) هو نوع من النباتات يتبع جنس الزفيزف من الفصيلة النبقية والتي تضم حوالي 58 جنسا منها ثلاثة أجناس رئيسية أهمها جنس الزفيزف الذي يضم السدر والعناب. وتضم الفصيلة حوالي 600 نوع ما بين أشجار وشجيرات ومتسلقات ونادراً أعشاباً تنتشر في جميع مناطق العالم المختلفة.
السدر شجرة كثيفة متساقطة الأوراق ومنتشرة ذات جذع متفرع لأفرع متعرجة لونها بني فاتح يصل ارتفاعها من 2 إلى 4 أمتار تقريباً. أوراقها بيضاوية الشكل صغيرة ولها قشيرة سميكة. تُستخدم من هذا النّبات عدّة أجزاء هي: القشور، والأوراق، والثّمار، والبذور.

 

الأشكال والخصائص فى البيئة

أشجار السدر ذات جذور متعمقة تتحمل الظروف البيئية القاسية إلا أنها تحتاج لشتاء دافئ حيث لا تتحمل درجات الحرارة المنخفضة وبصفة عامة تنمو أشجار السدر في المناطق الحارة والمعتدلة. ينمو السدر في جميع أنواع الأراضي بشرط عدم ارتفاع منسوب الماء الأرضي، وتجود زراعته في الأراضي الرملية أو الصفراء مما يشير إلى تحمل أشجار السدر للجفاف.

أسماء أخرى لنبات السدر:

واسمه النباتي هو زيزيفوس جوجوبا ، كما يطلق عليه أيضاًَ اسم العنّاب الصّيني، أو العنّاب، ويعود أصل نبات السدر إلى سوريا.

التأثير الطبي لنبات السدر:

معظم الاصابات الجرثومية تعالج بالمضادات الحيويه ولكن في الوقت الحاضر انتشر العلاج الطبيعي بالاعشاب بمختلف انواعه دون اللجوء للادوية والمواد الاصطناعية ومن النباتات الطبيعية المهمة في عالمنا اليوم هو نبات السدر لما يمتلكه هذا النبات من مجاميع فعالة ذات اهمية علاجية ، اذ يستعمل في العديد من الاستعمالات العلاجي

تمتلك أوراق السدر مجموعة من المركبات التي تعمل فى علاج

  • اضطرابات الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة والأمعاء الطفلي، إسهال المسافر وفي التخلص من عسر الهضم و الإمساك و الحموضة و غيرها من الأمراض المرتبطة بالجهاز الهضمي. ويعمل كمُسِهل كما يُعالج الإمساك ومشاكل الكبد .
  • الضعف،والسمنة، ومتاعب البول، والسكري، وفقدان الشهية، والحمى، والتهاب البلعوم، والتهاب الشعب الهوائية، وفقر الدم، والأرق وكذلك لعلاج الحمى.
  • والتهابات الجلد، وفروة الرأس، والجروح والقرح، والإلتهابات الناتجه عن التهاب وتهيج الجروح، والربو وعلاج أمراض العيون .
  • تحتوي أوراق نبات السدر على بعض المركبات الحيوية النشطة التي تمنع نمو الكائنات الحية الدقيقة وبالتالي تثبت فعاليتها كمصدر بديل للمضادات الحيوية حيث يعمل كمضاد للجراثيم،وكمضاد للفطريات.
  • وجد حديثا أن للسدر تأثير وقائي ضد التسمم الأفلاتوكسيني و كما أن له تأثير مهدئ على الجهاز العصبي المركزي لذلك له دور فعال فى علاج الذهان .
  • مغلي أوراق السدر يقتل الديدان الموجودة في الأمعاء والتهابات الحلق والقصبة الهوائيه.
  • يُستخدم ورق السدر المطحون والمخلوط مع الماء على جبر كسر العظام.
  • منقوع اللحاء الخارجيّ للسدر يُستعمل في دباغة الجلود وتلوين الملابس؛ لاحتوائه على مادة دبغيّة .

 مستخلص نبات السدر:

هناك نشاط متغير للمستخلص النباتي ضد المكورات العنقودية الذهبية التي تصيب بشدة الحروق المختلفة.
كما انه لمستخلص أوراق السدر تأثير مثبط ضد جميع أنواع البكتيريا الموجبه والسالبة الجرام. كما أن التأثير المضاد للبكتيريا لمستخلص السدر يزداد بزيادة التركيز. كما أظهر مؤشر النشاط (A.I) أن المستخلصات الإيثانولية هى أكثر أهمية مقارنة بالمستخلصات الميثانولية. أوراق السدر أكثر فعالية بشكل ملحوظ ضد أنواع Psuedomonas ، من أقراص المضادات الحيوية القياسية.

التركيب الكيميائي:

  1. الفلافونويدات والقلويدات والصابونين و الليكوسيانيدين، هي المواد الكيميائية النباتية الرئيسية في السدر
  2. الأسيتون جيرانيل، هيكساديكانويت الميثيل، أوكتاديكانويت الميثيل، وأسيتون فارنيزيل.
  3. وإيثيل أوكتاديكانويت هي المكونات الرئيسية للزيت العطري لأوراق السدر.
  4. تحتوي عل سكاكر حرّة مثل: الفركتوز، والجلوكوز، والرامنوز والسكروز

أضرار عشبة السدر:

  • يمكن أن يسبب الحساسية للعديد من الأشخاص وخاصة المصابين بحساسية من اللاتكس. ومن غير المعروف حتى الآن مدى أمانه على الحوامل والمرضعات لذلك ينصح بتجنبه.
  • ينصح بالتوقف عن أخذه قبل أسبوعين من العملية الجراحية لأنّه يمكن أن يتداخل مع التحكم في سكر الدم أثناء الجراحة وبعدها، وقد يبطئ أيضاً من النظام العصبي المركزي مما يؤثر على فعالية أدوية التخدير.
  • يعمل السدر على خفض نسبة السكر في الدم، لذلك ينصح مرضى السكري بمراقبة نسبة السكر في الدم بعناية خاصة إذا تم شربه بكميات كبيرة.

 

تم استخدام استخراج أوراق Sider لتقييم آثاره كمضاد للميكروبات على ثماني أنواع بكتيرية مختلفة معزولة من الدواجن ، من المكورات العنقودية aureus

، Streptococcussp.، Escherichia coli ، Klebsiella pneumoniae ، Salmonella sp.، Proteus mirabilis ، Pseudomonas aeruginosa ، و Enterobacter sp.

و قد  تم إعداد مقتطفات الإيثانول والميثانول من أوراق هذا النبات.

                                         المراجع

  1. موسوعة النباتات الطبية فى الباديه.
  2. موسوعة الورود والتغذيه.
  3. هلال المطيري – 2016.
  4. أشرف عوض عبد التواب-2019
  5. ويكيبيديا.

د/ سارة حسب عدلى حسب – قسم بكتريولوجى – معمل الزقازيق – مركز البحوث الزراعية – مصر 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى