أخبارزراعة عربية وعالميةمحاصيل

“التموين ” تتلقى 47 عرضًا لمناقصة دولية لشراء كميات غير محددة من القمح

تلقت هيئة السلع التموينية، اليوم، 47 عرضًا لمناقصة دولية طرحتها أمس لشراء كميات غير محددة من القمح من المناشئ المعتمدة، في ثاني مناقصة خلال الشهر الجاري، إذ سبقها واحدة مطلع الشهر، تعاقدت فيها الهيئة على استيراد 465 ألف طن قمح، للتوريد خلال يوليو وأغسطس.
وتنوعت العروض المقدمة للشراء في النوع الأول «FOB» (يصل من المصدر حتى ميناء الشحن)، وكانت لأقماح فرنسية ورومانية وروسية وبلغارية المنشأ. وكان الأعلى سعرًا بين العروض هو البلغاري بسعر 439.77 دولار للطن، فيما كان أقل سعر 397.37 دولار للطن لقمح فرنسي.
وكان الثاني C&F (شامل مصاريف الشحن حتى ميناء الوصول في مصر) وأتت عروضه من 26 شركة، كان الأرخص بها لقمح روماني بسعر 432.65 دولار للطن، والأغلى لقمح روسي بسعر 449.45 دولار للطن، فيما رست المناقصة السابقة على سعر 480 دولارًا للطن، لقمح روماني وروسي وبلغاري الجنسية.
وأعلنت هيئة السلع التموينية، المشتري الحكومي للقمح، أمس، عن عقدها، اليوم، مناقصة دولية لشراء كميات غير محدودة من القمح من المناشئ التي تعتمدها مصر، للتوريد خلال أغسطس، وأكتوبر ونوفمبر المقبلين.
وكان وزير التموين، على المصيلحي، صرح الشهر الماضي، بأن مصر لن تلجأ لاستيراد قمح خلال هذه الفترة في ظل أن «الخير موجود»، حسبما وصف، في إشارة للإنتاج المحلي. فيما أعلن الأحد الماضي، أن مصر تعاقدت على شراء 180 ألف طن قمح هندي، رغم قرار الهند السابق بحظر التصدير إلا بشروط محددة.
وكشفت بيانات صادرة عن مطاحن قطاع خاص، حصل «مدى مصر» على نسخة منها، أن نسب استخراج الدقيق من شحنات قمح هندي، استوردها القطاع الخاص خلال الشهور الماضية، لم تتجاوز 68-50% لكل طن. فيما تتجاوز نسبة استخراج الدقيق من القمح الألماني واللتواني 96%، والأمريكي 89.5% أما القمح الروسي 73%.
وهو ما يعني، في حالة الاعتماد على القمح الهندي، الاحتياج إلى استيراد كميات أكبر لتوفير نفس كمية الدقيق التي توفرها الأقماح من المناشئ الأخرى.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى