أخباراقتصاد أخضر

البيئة : نبحث مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى مشروعات إدارة المخلفات الصلبة وتغير المناخ وحماية الطبيعة

فى إطار إعداد مصر لمؤتمر المناخ cop27 وزيرة البيئة تبحث التعاون الثنائى مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى ودعم القطاع البيئى
وزيرة البيئة: إطلاق حوار وطني للمناخ لرفع الوعى بقضية تغير المناخ وخلق مشاركة مجتمعية فعالة

د. ياسمين فؤاد :

نبحث مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى مشروعات إدارة المخلفات الصلبة البلدية وتغير المناخ وحماية الطبيعة
التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة مع السيد اليساندرو الممثل المقيم الجديد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمصر ودكتور محمد بيومي مساعد الممثل المقيم للبرنامج في مصر، لبحث التعاون المشترك فى مشروعات إدارة المخلفات الصلبة وحماية الطبيعة، وتغير المناخ في إطار التحضير لأستضافة مصر لمؤتمر المناخ القادم COP27.
أكد السيد اليساندرو في بداية اللقاء على حرص البرنامج على التعاون مع مصر كأحد الدول الاستراتيجية الهامة والمليئة بقصص النجاح الملهمة، خاصة مع استعدادها لاستضافة مؤتمر المناخ القادم COP27، موضحا أن البرنامج يهدف إلى دعم البلدان في تنفيذ مشروعات مواجهة آثار تغير المناخ وإصدار مساهماتها المحددة وطنيا لخفض الانبعاثات وتسهيل الوصول لمصادر تمويل المناخ، إلى جانب دعم الأولويات الوطنية للبلدان وخطواتها الاستراتيجية.
ولفتت الدكتورة ياسمين فؤاد إلى أن البرنامج هو داعم كبير للقطاع البيئي التنموي في مصر سواء في الموضوعات المتعلقة بمواجهة آثار تغير المناخ أو صون التنوع البيولوجي، ونسعى لامتداد شراكتنا في دعم ملف تغير المناخ من خلال ترجمة الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ إلى حزمة من المشروعات في مجالي التخفيف والتكيف، وأيضا التعاون في إطلاق الحوار الوطني للمناخ والذي يتضمن إشراك المجتمع المصري بمختلف شرائحه في قضية تغير المناخ برفع الوعي بها، ومدى ارتباطها بجودة الحياة، والممارسات السلبية و الإيجابية لمواجهتها، ليكون إعداد داخلي على مستوى الدولة للمجتمع ليكون شريكا في الجهود العالمية لمواجهة آثار تغير المناخ.
وتناول اللقاء أيضا بحث آخر مستجدات المرحلة الثالثة من مشروع إدارة المخلفات الصلبة بالمنيا والمنفذ بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى وبرنامج مبادلة الديون الإيطالية المصرية، وتوصيات لجنة تيسير الأعمال بشأن سد الفجوة التمويلية وبدء الأعمال التنفيذية.
ومن جانبه أشار السيد اليساندرو إلى تزايد اهتمام شركاء التنمية بتوطيد التعاون مع مصر، وخاصة في مجال تكنولوجيا الغاز الحيوي ووحدات البيوجاز، حيث طلب الجانب الدنماركي زيادة حجم التعاون في تنفيذ مشروعات البيوجاز، حيث رحبت الوزيرة مؤكدة انها فرصة جيدة للتوسع في وحدات البيوجاز المتنقلة لنشرها في أماكن مختلفة في قرى مصر ضمن مبادرة “حياة كريمة” كإحدى آليات التخفيف من آثار تغير المناخ، ولتكون المبادرة نموذجا واقعيا لكيفية تنفيذ اجراءات التخفيف.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى