أخبارخدماتمجتمع الزراعةمحاصيلمشروعكمياه ورى

“الاتجاهات الحديثة في ادارة الاراضي والمياه”.. ورشة عمل تناقش 10 بحوث علمية ..غدا

ينظم  معهد بحوث الاراضي والمياه والبيئة ورشة العمل غدا الاثنين ولمدة يومين بقاعة التدريب الخاصة بالمعهد تحت عنوان الاتجاهات الحديثة في ادارة الاراضي والمياه برعاية الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعيه والدكتور علاء البابلي مدير معهد بحوث الاراضي والمياه والبيئة وتهدف ورشة العمل الي مناقشة التوجهات المستقبلية والحديثة للبحوث والدراسات في مجال الاراضي والمياه والبيئة.

وقال الدكتور علاء البابلي مدير المعهد في تصريحات صحفية الأحد ان ورشة العمل تتناول 10 بحوث علمية منشورة يتم عرضها علي مدار يومي ورشة العمل وهي تمثل مجموعة بحوث علمية متميزة للاقسام البحثية للمعهد يشارك بها مجموعة متنوعة تعكس خبرات الباحثين وتواصل الاجيال داخل المعهد لتأدية دورة في حل مشاكل التنمية الزراعية.

ومن جانبه قال الدكتور محمد عبدالعزيز وكيل المعهد للبحوث والدراسات بأن الورشة تحتوي علي محاضرتين علميتين الاولي يلقيها الدكتور عبد العزيز شتا استاذ الاراضي بكلية الزراعة جامعة عين شمس ورئيس قطاع استصلاح الأراضي الاسبق تحت عنوان البحوث التطبيقية في مجال ادارة الاراضي بين الحاضر والمستقبل وذلك في اليوم الاول من ورشة العمل وهو الاثنين ثم يليها إلقاء 5 بحوث تطبيقية ويتبعها في اليوم التالي الثلاثاء محاضرة بعنوان دور البحث العلمي في ترشيد استهلاك مياه الري يلقيها الاستاذ الدكتور علي النجار استاذ الاراضي بكلية الزراعة جامعة القاهرة يليها القاء ٥ بحوث وتنتهي بتقييم افضل البحوث المقدمة من خلال لجنه علي مستوي عالي.

مشاكل الاراضي والمياه والبيئة ودعم قدرات الشباب:

وأضاف “عبدالعزيز” ان هذه الورشة تاتي في اطار الانشطه التي ينفذها المعهد لتأدية دورة في حل مشاكل التنمية الزراعية من خلال الاستفادة بالتكنولوجيا الحديثة والبحوث والمتخصصين للوصول الي حلول لمشاكل الاراضي والمياه والبيئة ودعم قدرات الشباب والاهتمام بالمنظومه البحثية والدراسات التطبيقية
وأوضح وكيل المعهد للبحوث إنه تأتي الاستفادة من هذة الورشة للوصول بتوصيات علمية تخدم التنمية الزراعية المستدامه وتحويلها الي توصيات ارشادية تصل الي التطبيق لدي المزارعين ونشر ثقافة البحث العلمي التطبيقي لخدمة التنمية الزراعية وخدمة الفلاح والمستثمر الزراعي لذيادة انتاجية وحدة الارض والمياة بما ينعكس علي دخولهم وذيادة الناتج القومي وتعزيز قدرة وزارة الزراعة في الانتقال من ثقافة الوفرة للمياه الي ثقافة ندرة المياة وترشيد استخدام المياة مع ذيادة الانتاج وحل مشكلات الاراضي من خلال مدخلات الصيانة والتحسين والتسميد بصورة الحيوية والمعدنية.
وأشار إلي أن ورشة العمل تاتي في إطار دعم منظومة العمل البحثي في مجال الادارة المتكاملة للاراضي والمياه ودورها في التنمية الزراعية المستدامه.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى