أخبارمنوعات

أوزبكستان تستضيف قمة منظمة شنغهاي للتعاون الاقتصادي الخميس المقبل ..صور

تستضيف مدينة سمرقند بأوزبكستان، الخميس المقبل 15سبتمبر الجاري وعلى مدى يومين، قمة منظمة شنغهاي للتعاون، لبحث أوجه التعاون الاقتصادي ومواجهة التحديات الراهنة لاقتصاديات دول المنظمة حيث تترأس أوزبكستان أعمال القمة منذ سبتمبر الماضي.

سيناقش رؤساء دول المنظمة -بحسب بيان وزعته وكالة الأنباء الأوزبكية- التحديات والمهام الجديدة التي تواجه منظمة شنغهاي للتعاون في ضوء التحول العميق للعلاقات الدولية الحديثة، ومن المقرر توقيع مذكرات حول إقامة علاقات شراكة بين منظمة شنغهاي للتعاون وعدد من المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى مثل جامعة الدول العربية واليونسكو واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ.وكذلك التوسع الاضافى للمنظمة من خلال مذكرة التزامات إيران للحصول على وضع دولة عضو.

وقد أنهت مدينة سمرقند استعداداتها لاستضافة القمة حيث تنفيذ أعمال إبداعية رائعة منها بناء مطار سمرقند الدولي الجديد، وتجهيز 55 فندقًا وإنشاء مركز طريق الحرير السياحي الذي افتتحه رئيس أوزبكستان شوكت ميرضيائييف في أغسطس الماضي على طول قناة التجديف على مساحة 212 هكتارًا في سمرقند

ويضم المركز 8 فنادق وقاعات مؤتمرات ومجهز لخدمة مليوني سائح في السنة، ومن المقرر أن يستضيف العام المقبل الاجتماع السنوي لمجلس محافظي البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير والجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية.
رئاسة أوزبكستان
اضطلعت أوزبكستان بمهمة الرئاسة المسؤولة في منظمة شنغهاي للتعاون معتمدة على استراتيجية التنمية المتسارعة للمنظمة من خلال فتح آفاق جديدة للتعاون وإطلاق الاحتياطيات غير المستخدمة التي يمتلكها أعضاؤها.
تم في خلال رئاسة أوزبكستان أكثر من ثمانين حدثًا رئيسيا حيث تم وضع جدول أعمال شامل للمنظمة، بدءًا من قضايا زيادة توسيع التعاون في المجال الأمني وتعزيز النقل والترابط الاقتصادي ووضع المنظمة في الساحة الدولية حتى البحث عن طرق ونقاط تطوير جديدة.
لقد أتاحت رئاسة المنظمة لأوزبكستان فرصة جيدة لزيادة تعزيز التعاون المتعدد الأطراف وتوسيع التعاون الثنائي مع كل منها ووضع الاتجاهات الجديدة لشراكة عميقة.
يذكر أن منظمة شنغهاي للتعاون (SCO) هي منظمة إقليمية للأمن والتعاون الاقتصادي، تأسست في 15 يونيو عام 2001 بمدينة شنغهاي الصينية في اجتماع ضم رؤساء ست دول هي: كازاخستان والصين وقيرغيزستان وروسيا وطاجيكستان وأوزبكستان.
وتمتلك منظمة شنغهاي للتعاون الآن شبكة واسعة من المنظمات الشريكة – كالأمم المتحدة، ورابطة دول جنوب شرق آسيا، ورابطة الدول المستقلة، ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي، والاتحاد الاقتصادي الأوروبي، مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا، ومنظمة التعاون الاقتصادي، وتجري العلاقات مع جامعة الدول العربية وعدد من الهياكل المتعددة الأطراف الأخرى.
وتشغل منظمة شنغهاي للتعاون منطقة مكتفية ذاتيًا من حيث الاحتياطيات الضخمة من المواد الخام والمنتجات المصنعة والعمالة الماهرة ورأس المال البشري والإمكانات التكنولوجية.
وتغطي المنظمة مجالات الطلب الجديدة مثل: تطوير التعاون في مجال التجارة البينية والتعاون الصناعي والابتكار والحد من الفقر والتحول الرقمي وغيرها.
ينصب التركيز الرئيسي لرئاسة أوزبكستان على المحتوى الموضوعي لجدول الأعمال الحالي لمنظمة شنغهاي للتعاون.



زر الذهاب إلى الأعلى