أخبارمجتمع الزراعةمحاصيل

أسيوط .. اجتماع لمناقشة جهود مواجهة ظاهرة حرق المخلفات الزراعية ..صور

ترأس اللواء عصام سعد محافظ أسيوط اجتماعًا بديوان عام المحافظة مع القيادات التنفيذية ورؤساء المراكز والاحياء لمناقشة تكثيف الجهود والإجراءات لمواجهة ظاهرة الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية والقضاء عليها للحفاظ على البيئة من أي انبعاثات ضارة بسبب الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية وذلك في إطار خطة المحافظة لمواجهة الانبعاثات الحرارية والغازات الضارة وتعظيم الاستفادة من المخلفات الزراعية تماشياً مع استضافة مصر ورئاستها لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ COP27 والجهود الرامية لتحقيق التنمية المستدامة في سياق تنفيذ رؤية مصر 2030 …

جاء ذلك بحضور اللواء مهندس شاكر يونس سكرتير عام المحافظة والمهندسة فاطمة عبدالحليم سلطان مدير وحدة المتغيرات المكانية بالمحافظة ورؤساء المراكز والأحياء.

حيث تم خلال الاجتماع استعراض الجهود المبذولة بالتنسيق مع كافة الجهات التنفيذية لمواجهة الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية واتخاذ إجراءات رادعة ضد المخالفين وفقًا للقانون مطالبًا جميع الحضور بتكثيف الجهود والتنسيق بين كافة الجهات للتوعية بخطورة الحرق المكشوف وتشكيل لجان رصد للمخالفات وتحرير المحاضر لأصحابها لردعهم ووضع آلية منهجية للقضاء عليها.

ووجه محافظ أسيوط رؤساء المراكز والأحياء بالتنسيق مع مديرية الزراعة ومسئولي جهاز شئون البيئة وإدارة البيئة بالمحافظة لتحرير المحاضر للمخالفين ورصد أية حالات حرق مكشوف بقرى ومراكز المحافظة وتكثيف حملات التوعية وتكاتف الجميع من رجال دين ومسئولي الزراعة والبيئة والصحة ورؤساء المراكز والأحياء وعقد ندوات لتعريف المزارعين بمخاطر حرق للمخلفات على المواطنين وعلى البيئة والتعريف بإمكانية فرم المخلفات من خلال المفارم التي توفرها للمحافظة بالمجان بمختلف المراكز مؤكدًا إنه تم توزيع العشرات من المفارم على قرى ومراكز المحافظة لفرم المخلفات الزراعية والتخلص الآمن منها دون الإضرار بالبيئة والصحة العامة للمواطنين والقضاء على الحرق المكشوف

.
وشدد محافظ أسيوط على ضرورة اتخاذ إجراءات رادعة لضبط المخالفات من خلال حملات مستمرة تحت إشراف رؤساء المدن والمراكز وبالتنسيق مع مديريات الزراعة والبيئة لضبط أية حالات حرق للمخلفات على أن تتم تلك الحملات بصورة دورية ليلًا ونهارًا وتقديم تقرير يومي بأعداد المخالفات التي تم تحريرها وأماكنها بهدف الحفاظ على البيئة من التلوث بالإضافة إلى دعم الاستفادة من المخلفات بصورة صحيحة تخدم المجتمع والبيئة عن طريق إعادة تدويرها وتحويلها إلى سماد عضوى “كمبوست” وأعلاف عضوية للحيوانات “سيلاج” بالتعاون مع مديرية الزراعية ورؤساء الوحدات المحلية للمراكز والقرى

وأعلن المحافظ  عن تحفيز القرى والمراكز المتميزة في جهود مواجهة الحرق المكشوف واتخاذ اجراءات أكثر صرامة لمواجهة تلك الظاهرة وردع المخالفين وفقًا لقانون تنظيم إدارة المخلفات رقم ٢٠٢ لسنة ٢٠٢٠م الذي يتضمن عقوبة الحبس مدة سنة وغرامة من خمسون ألف إلى مليون جنيه مصري وذلك في إطار الجهود المبذولة للحفاظ على البيئة وضمان حياة صحية للمواطنين والحد من التغيرات المناخية وظاهرة الاحتباس الحراري وتزامناً مع موسم حصاد محصول الذرة على أن تستمر تلك الحملات والندوات بجميع قرى ومراكز المحافظة.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى