أثيوبيا تبلغ حد الجنون : خططنا لملئ سد النهضة كما هى وتحركات مصرلا تعنينا  

تواصل حكومة أثيوبيا التعنت الذى وصل لحد الجنون ، حيث ترفض تماما العودة لمائدة المفاوضات الخاصة بسد النهضة ، وأطلقت تصريحات نارية تؤكد أنها غير ملزمة بإخطار مصر بأى تصرفات تخص السد وأن ذلك من أعمال السيادة .. كما أكدت  ” أديس أبابا ” فى سياق ردها على مذكرة مصر لمجلس الامن أنها لا تحتاج لإخطار مصر والسودان ببدء ملء السد، مقللة في الوقت نفسه من جدوى الخطاب الذي تقدمت به القاهرة إلى مجلس الأمن مطلع الشهر الجاري، تطالب فيه بحث أديس أبابا على العودة للمسار التفاوضي .

وقال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيلشي بيكيلي إن عملية بناء سد النهضة في بلاده وصلت إلى 73 بالمائة، مشيرا إلى أن التعبئة الأولية لخزان السد ستبدأ في يوليو المقبل.

جاء ذلك في إحاطة قدمتها وزارة المياه والري والطاقة للسفراء المقيمين في أديس أبابا بشأن سير أعمال بناء السد، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإثيوبية (إينا) مساء الأربعاء.

وسلط  “بيكيلي ” الضوء في تلك الإحاطة، وفق (إينا)، على المفاوضات التي جرت بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن عملية بناء السد.

وأضافت الوكالة أن الوزير شرح أسباب “فشل” المناقشات التي شاركت فيها الولايات المتحدة والبنك الدولي في معالجة الخلاف بين الدول الثلاث.

وأخبر الوزير الإثيوبي السفراء أن السد “لن يسبب أي ضرر لدول المصب”.

وبدأت إثيوبيا أعمال إنشاء السد عام 2011 على النيل الأزرق (الرافد الرئيسي لنهر النيل) بهدف توليد الكهرباء. فيما تخشى مصر من تأثيره على حصتها من المياه البالغة 55.5 مليار متر مكعب.

فى سياق متصل، توالت الدعوات الدولية والأوروبية المطالبة بضرورة حل الأزمة والتوصل لاتفاق بين الدول الثلاث حول قواعد ملء وتشغيل السد، فى ظل تصعيد إثيوبيا ورفضها التوقيع على الاتفاق الذى أعدته الولايات المتحدة ووقعت عليه مصر بشكل منفرد فى مارس الماضى.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، إن المفاوضات الثلاثية حول السد تشهد «تقدمًا جيدًا»، معربًا عن أمله فى التوصل إلى اتفاق مفيد وودى لجميع الأطراف، وفقا لاتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث عام 2015.

وذكر المتحدث باسم جوتيريش، بحسب موقع الأمم المتحدة، أن الأمين العام شدد على أهمية إعلان المبادئ الموقع عام 2015، والذى يؤكد على التعاون القائم على التفاهم المشترك والمنفعة المتبادلة وحسن النوايا ومبادئ القانون الدولى»، وحث الأمين العام للأمم المتحدة الأطراف الثلاثة على المثابرة فى الجهود المبذولة لحل الخلافات المتبقية بالطرق السلمية وتحقيق اتفاق مفيد.

وحث قادة الاتحاد الأوروبى جميع الأطراف المشاركة فى المفاوضات على تجنب زيادة الخلافات ومواصلة الانخراط بهدف التوصل إلى اتفاق مُفيد لمصر وإثيوبيا، حسبما جاء فى رسالة إلى رئيس الوزراء الإثيوبى آبى أحمد..

تعليقات الفيسبوك