أخباررئيسيمجتمع الزراعةمحاصيل

أبو صدام يكشف عن كنوز يحرقها الفلاح

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان المخلفات الزراعيه كنوز يحرقها الفلاح  ، لافتا ان المخلفات الزراعيه النباتيه في مصر تقدر ب50 مليون طن سنويا عبارة عن( عروش الخضروات وبقايا تقليم الاشجار وحطب القطن وثمار تالفه أو غير ناضجه وحشائش ) وغير ذلك من المخلفات الزراعيه التي تنتج عقب كل موسم زراعي تسعي الدوله علي كافة المستويات نحو الاستفاده القصوي من هذه المخلفات ومنع حرقها حفاظا علي البيئه من التلوث واملا في زيادة دخول الفلاحين عن طريق استخدام هذه المخلفات في صناعات مفيده تدر ربحا للمزارعين كصناعة الاسمده العضويه والاعلاف والورق والخشب والكثير من المنتجات الاخري بما يناسب كل محصول

واضاف ابوصدام ان قش الارز يعتبر اشهر هذه المخلفات التي كان حرقها يتسبب في ظاهرة السحابه السوداء في شهر سبتمبر من كل عام وتزرع مصر ما يزيد عن مليون فدان من الارز تنتج نحو 3مليون طن من قش الارز تقريبا تسعي الحكومه والمنظمات الاهليه حاليا لمنع حرقها تجنبا للضرر الكبير الذي يصيب النظام البيئي جراء الحرق ولللوقايه من الامراض التي قد تصيب الانسان والحيوان من الادخنه الناتجه عن عمليات الحرق
وللاستفاده من قيمة هذه المخلفات باضافة ربح للمزارعين وتحسين دخولهم والمساهمه في خلق فرص عمل اضافيه

واوضح عبدالرحمن ان القانون يحظر حرق المخلفات الزراعيه في غير الاماكن المخصصه لذلك ويلزم المحافظات بايجاد اماكن لادارة هذه المخلفات متابعا ان اختفاء السحابه السوداء في العام الماضي يعد انجازا يعكس الجهود الحكوميه الكبيره في تحفيز الفلاحين لعدم حرق القش من خلال التوعيه وتوفير المكابس والمفارم اللازمه و التي ساهمت بشكل واضح في اختفاء عمليات حرق قش الارز وتحويله إلي اسمده واعلاف وسلعه ذات فوائد اقتصاديه و قابله للتصدير
مطالبا الحكومه بالمزيد من الجهد والعمل للاستفاده القصوي من كل المخلفات الزراعيه وتجنب حرقها


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى