أخبارمجتمع الزراعة

أبو صدام : ارتفاع ايجار اراضي الاوقاف الزراعبه يقسم ظهور الفلاحين

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان إرتفاع قيمة ايجار اراضي الأوقاف يقسم ظهور الفلاحين الذين ورثوا زراعة هذه الاراضي عن أجدادهم لافتا انه يطالب الحكومه بتمليك هذه الأراضي لمزارعيها اسوة باراضي الاصلاح الزراعي التي وزعت علي الفلاحين عقب ثورة 1952

واضاف عبدالرحمن ان عدد كبير من اهالي قرية البقليه مركز المنصوره يتقدمهم المزارع عطيه حسن مطاوع تقدموا بشكوي للنقابه العامه للفلاحين يستغيثوا فيها من رفع وزارة الاوقاف القيمه الايجاريه لارضهم الزراعيه التابعه لهيئة الأوقاف وطالبين توصيل صرخاتهم  الرئيس عبدالفتاح السيسي لعدم قدرتهم علي سداد المبالغ الإيجاريه التي حددتها الوزاره
مؤكدبن بان هذه الاراضي مصدر رزقهم الوحيد وان إنتاجها لا يكفي قيمة الإيجار المرتفع

وتابع ابوصدام انه وفي ظل ظروف تدني أسعار المحاصيل الزراعيه وحيث تقع هذه القريه تقع في نهايه الترع مما يضعف كمية المياه التي تصل لهؤلاء المزارعين ويجعلهم يعتمدون علي المياه الجوفيه التي تكلفهم أعباء اضافيه تتمثل في ثمن وقود ماكينات الري وتضعف المياه الجوفيه خصوبة التربه لهذه القريه ومع رفع وزارة الاوقاف المتكرر لايجار هذه الاراضي حتي وصل ايجارها حاليا الي 420 جنيه للقيراط الواحد فان اهالي هذه القريه يعانون اشد المعاناه

مطالبا رئيس الحكومه بالتدخل لرفع الظلم الواقع علي هولاء المزارعين وإعادة النظر في كافة الأراضي الزراعيه التابعه لوزارة الأوقاف ومدي إمكانية تمليكها لمن عليها من المزارعين اسوة باراضي الإصلاح الزراعي التي وزعت علي الفلاحين عام 1952 حيث ان كثير من هولاء الفلاحين استلموا هذه الأراضي من أجدادهم الذين استلموها منذ الخمسينات اراضي بور قليلة الخصوبه وقاموا باستصلاحها وزراعتها ولم يعد لهم مصدر رزق غيرها


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى