رمز للسلام .. تفاصيل الاحتفال باليوم العالمى للطيور المهاجرة السبت المقبل

يحيي العالم يوم السبت القادم اليوم العالمي للطيور المهاجرة ، ويأتي الاحتفال هذا العام 2020 تحت شعار ” الطيور تربط عالمنا” ، حيث يسلط الضوء على أهمية الحفاظ على الاتصال البيئي واستعادة النظم البيئية التي تدعم الدورات الطبيعية الضرورية لبقاء ورفاهية واستعادة طيور مهاجرة .

“فالطيور المهاجرة تربط البشر والأنظمة البيئية والدول،” حسبما قال الأمين العام في رسالة بهذه المناسبة؛ مضيفا “أنها رمز للسلام وكوكب مترابط.”

وتابع قائلا إن “رحلاتها البطولية تلهم الناس من جميع الأعمار في جميع أنحاء العالم.” موكدا أن اليوم العالمي للطيور المهاجرة ليس فقط فرصة للاحتفال بعجائب الطبيعة العظيمة، ولكن أيضا تذكرة بأن هذه الأنماط والنظم الإيكولوجية في جميع أنحاء العالم مهددة بتغير المناخ.”

ويسلط اليوم الضوء على الحاجة إلى الحفاظ على الطيور المهاجرة وموائلها من خلال زيادة الوعي بالتهديدات التي تواجهها وأهميتها البيئية والحاجة إلى التعاون الدولي للحفاظ عليها.

وتحلق الطيور المهاجرة لمئات وآلاف الكيلومترات، على طول طرق تاريخية، للعثور على أفضل الموائل المتاحة لتغذية وتربية صغارها. وتتضمن هذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر مجموعة واسعة ومتنوعة من التهديدات.

مطلوب الحفاظ على الموارد التى تساعد على بقاء الطيور

فمن بين 11 ألف نوع من الطيور على الكوكب، يهاجر واحد من بين كل خمسة طيور. أربعون في المائة منها في انخفاض، حيث يتعرض ثمانون في المائة منها لخطر الانقراض العالمي. وتشمل التهديدات الرئيسية ضياع الموائل وتدهورها بسبب التنمية الزراعية والساحلية، والاصطدام بطواحين الهواء التي وضعت بشكل سيئ في طريقها وأسلاك الكهرباء، والصيد غير القانوني.

وقد حث الأمين العام، في الرسالة، “الحكومات والشعوب في كل مكان على اتخاذ إجراءات متضافرة للحفاظ على الموارد التي من شأنها أن تساعد على ضمان بقاء الطيور وبقائنا.”

ويؤكد الموضوع أيضا على حقيقة أن الطيور المهاجرة هي جزء من تراثنا الطبيعي المشترك وتعتمد على شبكة من المواقع على طول طرق هجرتها للتكاثر والتغذية والراحة والشتاء. فمن بين 11 ألف نوع من الطيور على الكوكب، يهاجر واحد من بين كل خمسة طيور، 40 % منها في انخفاض، حيث يتعرض 80% منها لخطر الانقراض العالمي. وتشمل التهديدات الرئيسية ضياع الموائل وتدهورها بسبب التنمية الزراعية والساحلية، والاصطدام بطواحين الهواء التي وضعت بشكل سيئ في طريقها وأسلاك الكهرباء، والصيد غير القانوني.
ويوافق الاحتفال باليوم العالمى للطيور المهاجرة السبت الثانى من شهري مايو وأكتوبر من كل عام ، ليشمل مسارات هجرة الطيور وعودتها إلى مواطنها.
وقد أشارت “إيمي فرانكل” السكرتيرة التنفيذية لاتفاقية الأنواع المهاجرة (CMS) ، إلي أن العديد من أنواع الطيور في انخفاض في جميع أنحاء العالم ، كما أن استمرار فقدان الطبيعة وتدميرها مرتبط أيضاً بأنواع الأمراض المعدية التي نكافحها الآن. وأضافت فرانكل، إلي أنه يمكننا استخدام هذا الوقت للتفكير في الطبيعة وإعادة الاتصال بها والالتزام بمساعدة الطيور المهاجرة أينما وجدت. ويذكرنا اليوم العالمي للطيور المهاجرة أننا الآن ، أكثر من أي وقت مضى ، نحتاج إلى تكثيف إجراءاتنا لحماية الطيور المهاجرة وموائلها.

وقد اتفقت اتفاقية الأنواع المهاجرة(CMS) ؛ واتفاقية الطيور المائية الأفريقية – الأوروبية الآسيوية (AEWA)؛ وبيئة الأمريكتين (EFTA) ، على تعزيز الاعتراف والتقدير العالمي للطيور المهاجرة. ويشير الربط البيئي وأهميته إلي أن الاتصال ضروري للأنواع المهاجرة ، وهو مهم لمجموعة متنوعة من الوظائف البيئية، وهي تصف الحركة الطبيعية والضرورية للأنواع وتدفق العمليات الطبيعية التي تحافظ على الحياة على الأرض. ومع وجود مليون نوع يواجه خطر الانقراض في جيلنا ، أصبح الاتصال موضوعا محوريا للتنوع البيولوجي والاستدامة. وتنتقل الأنواع المهاجرة في جميع أنحاء العالم ، أو تجري ، أو تسبح ، أو في حالة الطيور التي تطير ، حيث تربط بالبلدان والأشخاص والقارات من خلال طرق هجرتها. ولا يمكن تحقيق هذه الهجرة إلا عندما تكون الحيوانات قادرة على الوصول إلى المواقع والموائل المختلفة التي تعتمد عليها على طول مساراتها. وتتجاوز هذه المسارات الحدود الوطنية والخطط الوطنية وأولويات الحفظ لأي بلد بمفرده.

ويربط مسارات الطيران التي تستخدمها الطيور المهاجرة موائل مختلفة، وغالبا ما تعبر مسارات الطيران لمسافات طويلة تضاريس غير مضيافة ، مثل الصحاري والبحار المفتوحة. وتعتبر الموائل المناسبة لفصل الشتاء ، حيث أن مواقع التوقف والتناسل والتكاثر ضرورية لبقاء هذه الطيور. وتعتبر الترابط الإيكولوجي لهذه المواقع مهمة لبقاء الطيور المهاجرة ، ولكن هذا مهدد بفقدان الموائل وتدهورها.

ويمكن أن يكون لفقدان أو تدهور موقع التوقف الحرج للطيور المهاجرة تأثير مدمر على فرص بقاء الطيور المهاجرة ويؤدي إلى إلغاء التجزئة الذي يمكن أن يكون له تأثير مدمر على السكان. أما التهديدات الأخرى التي تواجة الطيور المهاجرة مثل التسمم ، والاستخدام غير المستدام ، والاصطدام بالأشياء التي من صنع الإنسان ، وتغير المناخ له أيضا تأثير سلبي على الطيور المهاجرة في جميع أنحاء العالم.

الزراعة غير المستدامة  تمثل تهديدا مؤثراً على بقاء الطيور المهاجرة

وتعتبر الممارسات الزراعية غير المستدامة وضغوط البنية التحتية التي تؤدي إلى تقلص موائل الأنواع المهاجرة ، حيث تعتمد الطيور المهاجرة على موائلها الطبيعية في الغذاء والمأوى والتعشيش. ومع استخدام 1/3 سطح الأرض للزراعة ، تصبح الزراعة غير المستدامة تهديدا مؤثراً على بقاء الطيور المهاجرة. فهو لا يتعدى على طعامهم ومأواهم فحسب ، ولكن استخدام المبيدات الحشرية يمكن أن يكون خطيراً ، وأحيانا مميتا للطيور المهاجرة. وعلاوة على ذلك ، شهدت المواقع المتوقفة منافسة متزايدة ، خاصة عندما تكون كثافة الطيور عالية ونفاد الإمدادات الغذائية.

ومع استمرار تعرض مواقع التوقف للتدهور والتوسع البشري ، من المرجح أن تزداد هذه المنافسة ، مما يضر الطيور المهاجرة بشكل كبير. وقد شكلت الاصطدامات مع الهياكل الاصطناعية التي من صنع الإنسان تهديداً لأكثر من 350 نوعاً من الطيور المهاجرة ، خاصة تلك الطيور المهاجرة التي تحلق في الليل. ويمكن أن تتسبب الهياكل المصنوعة من الزجاج والمواد العاكسة الأخرى في وفاة الطيور أكثر من أي عامل وفاة آخر مرتبط بالإنسان تقريبا، إلي جانب زيادة بناء توربينات الرياح في مسارات الطيران خاصة بالقرب من الأراضي الرطبة، وتوسيع خطوط الكهرباء بالقرب من المواقع التي تتجمع فيها الطيور مما أدى أيضاً إلى ارتفاع معدلات وفيات الطيور.


تعليقات الفيسبوك