تقرير : المرض والقيود المفروضة على الحركة لها تأثير كبير على الأمن الغذائي

وسط الكثير من الأخبار الرهيبة المرتبطة بجائحة كورونا، يظهر أحد التوقعات الإيجابية: الأسعار العالمية للسلع الأولية الزراعية مستقرة، ومن المتوقع أن تظل كذلك في عام 2020 ، حيث مستويات الإنتاج والمخزونات لمعظم المواد الغذائية الأساسية عند مستويات قياسية أو قريبة منها.

 

وتأتي توقعات أسواق السلع الأولية وفقا لتقرير صادر عن البنك الدولي مع محاذير كبيرة من ضمنها عدم اليقين بشأن مدة الوباء وشدته؛ واتجاه أسعار الطاقة والأسمدة؛ وتحركات العملة؛ والتغييرات في سياسات الدعم التجاري والمحلي؛ والتعطل المحتمل في سلاسل التوريد العالمية. وعلى المستوى الإقليمي، ضرب أسوأ انتشار للجراد منذ عقود 23 بلدا في أفريقيا وشبه الجزيرة العربية وجنوب آسيا، مما أدى إلى تدمير المحاصيل التي يعتمد عليها الملايين.

 

ويتطلب تخفيف هذه المخاطر اتخاذ إجراءات متضافرة. فقد اتجهت أسعار الأرز إلى الارتفاع في الأسابيع الأخيرة بسبب ظروف الجفاف قبل تفشي الجائحة وتقييد الإجراءات التجارية، لكنها انخفضت في الأيام الأخيرة بفضل جهود دول مثل فيتنام – ثالث أكبر مصدر للأرز في العالم – التي رفعت الحظر المؤقت على التصدير.

 

وهذا أمر مهم ليس فقط لأنه يتم استيراد نسبة كبيرة من الأرز المُستهلك في أفريقيا ، ولكن أيضًا لأن الخبرة السابقة تظهر أن قيود التصدير يمكن أن تؤدي إلى تصاعد سريع في أسعار الغذاء العالمية التي تؤثر بشكل أكبر على البلدان الفقيرة. كان هذا هو الحال خلال أزمة أسعار الغذاء في 2007/2008، عندما تبنى ما يصل إلى ثلث بلدان العالم قيودًا تجارية وازداد عدد الفقراء بمقدار 150 مليونًا.

 

وبحسب التقرير فإنه لا يزال من الضروري توخي الحذر ولهذا السبب انضم البنك الدولي إلى وزراء الزراعة في مجموعة العشرين ودعا صانعي السياسات إلى الامتناع عن فرض قيود على الصادرات. وكان لهذه الرسالة صدى، حيث تشير بلدان مجموعة العشرين وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي والاتحاد الأفريقي ورابطة أمم جنوب شرق آسيا إلى نواياها الإيجابية. يواجه العالم اليوم تحديات غير مسبوقة تتطلب استجابة عاجلة خاصة بكل بلد.

 

وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، كان 820 مليون شخص يعانون بالفعل من نقص التغذية قبل الأزمة الراهنة – بما في ذلك 135 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

فقد ظل الجوع متفشياً بشكل صادم في السنوات الأخيرة. ووفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، كان 820 مليون شخص يعانون بالفعل من نقص التغذية قبل الأزمة الراهنة – بما في ذلك 135 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد. ومع انخفاض الدخول ، نسمع بالفعل تقارير عن أفراد بدأت تفوتهم بعض الوجبات. سيكون لهذه الموجة من سوء التغذية آثار طويلة الأمد على رأس المال البشري ، خاصة بالنسبة للأطفال.

 

هناك الكثير من العوائق الجديدة أمام إنتاج الغذاء ونقله واستهلاكه. وتفاقم الآفات والأمراض مثل الجراد وحمى الخنازير الأفريقية وكذلك الجفاف من التحدي الذي تمثله جائحة كورونا، مما دفع برنامج الغذاء العالمي للتنبؤ بمضاعفة انعدام الأمن الغذائي الحاد بحلول نهاية العام. ولفهم حجم التحدي ، نحتاج إلى النظر في سلسلة الإمدادات الغذائية وتقييم القيود على المستوى القطري والمستوى المحلي.

 

يجب أن يكون المزارعون قادرين على الزراعة والحصاد. وهم بحاجة إلى إمكانية الوصول إلى المدخلات مثل الأسمدة والبذور وتمويلها. وسيحتاجون أيضًا إلى موارد العاملة. وتعوق التدابير الرامية إلى وقف انتشار الفيروس حركة المهاجرين الذين يقومون بأعمال زراعية في العديد من البلدان. ومن شأن السماح بحركة العمالة، وفرض بروتوكولات السلامة الجديدة، وتزويد العمال بالحماية الكافية أن يشكل أمرا حاسما في الأشهر المقبلة. فهذا أمر مهم في البلدان النامية حيث الإنتاج الزراعي كثيف العمالة بدرجة أكبر، وبالتالي يمكن أن يكون للمرض والقيود المفروضة على الحركة آثار أكبر.

 

ويحتاج الإنتاج للوصول إلى السوق. ويجب تحديد المواد الغذائية والمدخلات والخدمات ذات الصلة على أنها سلع أساسية ، لذا تكون الأولوية للنقل للتغلب على قيود الإغلاق. ويحتاج سائقو الشاحنات إلى أكثر من الضوء الأخضر لمواصلة العمل. إنهم بحاجة إلى الفنيين والخدمات ذات الصلة لمواصلة توصيل الأغذية إلى الأسواق. وينطبق الشيء نفسه على المدخلات الزراعية. وسيكون التدفق المستمر للبذور والأسمدة والأجزاء الميكانيكية – غالبًا عبر الحدود – أمرًا بالغ الأهمية في الستة إلى الاثني عشر شهرًا القادمة. ونحن بحاجة إلى الاعتراف بعدد لا يحصى من الشركات بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة ، التي غالبًا ما تكون غير رسمية ، التي تزود المزارعين وتتناول الغذاء بدءا من المزرعة وحتى المائدة ،ووضع سياسات تحميها من الانهيار.

الملايين سيعيشون فى فقر مدقع خلال الأشهر المقبلة :

يقدر البنك الدولي أن من 40 إلى 60 مليون شخص آخرين سيعيشون في فقر مدقع في الأشهر المقبلة حسب حجم الصدمة الاقتصادية.

ومن المهم ألا نضمن فحسب إمكانية حصول الناس على الإمدادات الغذائية الأساسية، ولكن نضمن أيضا أن لديهم المال لشرائها.  ففي المتوسط ، يمثل الغذاء ما يصل إلى 60% من نفقات الأسرة في البلدان المنخفضة الدخل و 40% في اقتصادات الأسواق الناشئة والبلدان النامية. وقوض الركود الاقتصادي وفقدان سبل العيش سريعا من الأمن الغذائي لملايين البشر – خاصة إذا ارتفعت أسعار المواد الغذائية. ويقدر البنك الدولي أن من 40 إلى 60 مليون شخص آخرين سيعيشون في فقر مدقع في الأشهر المقبلة حسب حجم الصدمة الاقتصادية.

 

لذلك، هناك حاجة لشبكات الأمان الاجتماعي للفقراء والأكثر ضعفًا ضمن المرحلة العاجلة المقبلة من مساعدة الطوارئ للتصدي لجائحة كورونا.  ويستخدم العديد من البلدان شبكات الأمان الاجتماعي ضمن جهود الاستجابة. ومع ذلك ، هناك الكثير الذي يتعين القيام به لتعويض خسائر الدخل ودعم الشركات وتعزيز المرونة الاقتصادية. في البلدان الأفقر ، تظل شبكات الأمان الاجتماعي وبرامج الإدماج محدودة في الميزانية ونطاق التغطية ومستويات المنافع والمرونة ، وتحتاج إلى رفع مستوى الاستجابة بشكل كبير للاستجابة لأزمة بهذا الحجم.

 

وبالنظر إلى إلحاحية هذا التحدي ، ومحدودية موارد البلدان، وأن نسبة كبيرة من القوى العاملة والقطاع غير الرسمي من منتجي المنتجات الزراعية والغذائية وكذلك المستهلكين (في بعض البلدان الأكثر فقراً تصل نسبتهم إلى 80٪) ، فمن المنطقي إعطاء الأولوية لقطاعات الزراعة والأغذية في تصميم برامج المساعدة. هذا سيعني أننا نضع المال في جيوب الناس حتى لا يجوعوا ، ونتأكد من استمرار انتقال الطعام.


تعليقات الفيسبوك