بالأرقام ..نقيب الفلاحين : الحكومة توجه ضربة قاضية لمزراعى القطن

نقيب الفلاحين عبد الرحمن أبو صدام يكشف: 

<<خسائر فدان القطن التى يتكبدها الفلاح تبلغ 3.200 جنيه لهذا الموسم

<<نظام المزايده يدمر الزراعة ومطلوب التوقف عن استخدام الأقطان طويلة التيلة كفئران تجارب 

<<مع ارتفاع تكاليف الانتاج وتدنى سعر شراء القنطار أتوقع عزوف المزراعين عن المحصول 

<< مخالفة واضحة للمادة 29 من الدستور  التي تنص علي شراء المحاصيل الأساسيه بهامش ربح

 

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان بيع قنطار القطن ب1800جنيه في وجه قبلي بمثابة ضربه قاضيه لزراعة القطن  ، لافتا ان انتاج فدان القطن في وجه قبلي يتراوح من 5 الي7قناطير بما يعني أن متوسط الانتاج 6 قناطير للفدان وبسعر 1800 جنيه يعني أن انتاج الفدان 10800 جنيه في حين أن تكلفة الفدان للفلاح صاحب الارض تصل الي8000 الاف جنيه من حرث وفج وإعداد الارض للزراعه وري وعزيق ورش وتسميدو تقاوي ومصاريف زراعه ونقل وخلافه .

وأشار “أبو صدام ” إلى أن فدان القطن الواحد ياخذ نحو 60 عامل لجنيه ب50 جنيه أجرة العامل يتكلف الفدان3000 الاف جنيه لجني المحصول فقط حيث يستمر القطن 6اشهر في الارض فإذا كانت الارض مؤجره فإن ايجار فدان لزراعته قطن فقط 6الاف جنيه (ايجار نصف سنوي) بالاضافه الي8000 جنيه مصاريف طوال فترة الزراعه فيكون الإجمالي 14الف جنيه للمؤجر بما يعني خساره ثلاثة آلاف و200جنيه لكل فدان .

نقيب الفلاحين أبو صدام

واضاف ابوصدام ان سعر بيع القطن لم يرتفع عن فتح باب المزاد إلا ل4جنيهات فقط حيث افتتح المزاد بمحافظة الفيوم ب1796 جنيه وانتهي ب1800جنيه بأقل من العام الماضي بنحو300 جنيه كما كان متوقع طبقا لمتوسط سعر القطن انديكسA حيث افتتح المزاد العام الماضي علي2100جنيه وكان الافتتاح طبقا الاسعار العالميه لمتوسط سعر القطن البيما الامريكي مع القطن انديكس A  ورغم غضب مزارعي القطن وعدم رضاهم عن اسعار العام الماضي مما قلص المساحه المنزرعه من236الف فدان العام الماضي الي180الف فدان العام الحالي إلا أن اصرار متخذي القرار علي المضي لبيع القطن بنظام المزايده طبقا للاسعار العالميه متجاهلين نص الماده 29 التي تنص علي الزام الدوله بشراء المحاصيل الاساسيه بهامش ربح دون اعتبار للسوق العالمي سوف يجبر المزارعين علي العزوف عن زراعة القطن

واوضح عبدالرحمن أن القطن المصري طويل التيله في وضع لا يحسد عليه وان مزارعي القطن يتناقصون وان اسلوب تسويق القطن بنظام المزايده سوف يدمر زراعة القطن طويل التيله بمصر مطالبا الحكومه بضرورة النظر بجديه لدعم زراعة القطن وتطوير صناعة الغزل والنسيج بما يلائم القطن المصري والكف عن معاملة اصناف الاقطان المصريه طويلة التيله كفئران التجارب

مزاد بيع القطن بالفيوم :

وكانت وزارة قطاع الاعمال العام قد أعلنت صباح اليوم الاثنين فى بيان رسمى أنه وفي إطار تنفيذ المنظومة الجديدة لتداول القطن والتي تطبق في محافظات الفيوم وبني سويف والبحيرة والشرقية، تم إجراء أول مزاد في الموسم الحالي ‪2020-2021‬.

وتمت ترسية المزاد الذي أجري في الفيوم على شركة الإخلاص لكمية 133.276 قنطار بسعر 1800 جنيه ، وفي بنى سويف تم الترسية على الشركة المتحدة لكمية 394.63 قنطار بسعر 1805 جنيه للقنطار.

كما تم تلقي عدد 7 خطابات ضمان من شركات تجارة الأقطان للمشاركة في المزادات المقررة لبيع الأقطان.

كان قد تم تحديد 50 مركزا لاستلام وتجميع الأقطان من المزارعين في المحافظات الأربع المشار إليها وفقا للمساحات المزروعة بالقطن بواقع 19 مركزًا في البحيرة، 15 في الشرقية، 7 في بني سويف، 9 في الفيوم.

وانطلقت في الأول من سبتمبر الجاري في محافظتي الفيوم وبني سويف” وفقا لبيان وزارة قطاع الاعمال ”  المنظومة الجديدة لتجارة القطن، وذلك حتى نهاية أكتوبر المقبل، حيث فتحت 16 مركزا لتجميع الأقطان فى المحافظتين أبوابها لاستلام الأقطان من المزارعين، للعمل من الثامنة صباحا حتى الثالثة عصرًا يوميا ما عدا يوم الجمعة، خلال الفترة المشار إليها. ومن المقرر أن يبدأ لاحقا نظام التداول الجديد في الشرقية والبحيرة منتصف سبتمبر الجاري حتى منتصف ديسمبر المقبل.

 

تعليقات الفيسبوك