الدكتور محمود عبد النعيم يكتب : مرض التسمم الدموي في الأسماك

مرض التسمم الدموي في الأسماك
Bacterial Haemorrhagic Septicamia
يعتبرمرض التسمم الدموي البكتيري من أهم الأمراض التي تهدد الاستزراع السمكي وخاصة مزارع أسماك المياه العذبه وذلك لتواجد الميكروب المسبب لهذا المرض في دم الأسماك المصابة مفرزاً سموماً قوية تكون هي السبب الأساسي لتلف الأنسجة المختلفة وغالباً ما تكون مصاحبه بنسب نفوق عالية قد تصل في كثير من الأحيان إلى 100 % .
الميكروبات المسببه Causative agent :
1ـ ميكروب الإيروموناس:
∎ الإيروموناس هيدروفيلا Aeromonas hydrophila ( المسبب الأساسي لمرض التسمم الدموي الإيرومونوسي المتحرك( Motile aeromonas septicemia .
∎ ميكروب الإيروموناس سوبريا Aeromonas sobria (مسبب مساعد لمرض التسمم الدموي الإيرومونوسي المتحرك).
∎ ميكروب الإيروموناس كافي Aeromonas caviae (مسبب مساعد لمرض التسمم الدموي الإيرومونوسي المتحرك).
2ـ ميكروب السودوموناس:
∎ السودوموناس فلورسنس Pseudomonas fluorescens (المسبب الأساسي لمرض التسمم الدموي السودوموني).
∎ السودوموناس إيروجينوزا Pseudomonas aeruginosa (ذو أهمية كبيرة بالنسبة للصحة العامة لمستهلكي الأسماك المصابة).
3ـ الميكروب الإيدواردسيللا: الإيدوارسيللا تاردا Edwardsiella tarda (أحد الميكروبات من مجموعة البكتريا المعوية).
4ـ الميكروب السبحي (الاستربتوكوكس): الإستربتوكوكس إيني Streptococcus iniae

وتمثل هذه الأنواع السابقة أهم وأخطر المسببات البكتيرية شيوعاً بين أسماك المزارع السمكية في المياه العذبة.
طريقة العدوي:Mode of infection
عن طريق الفم أو عن طريق الخدوش في الجلد أو الخياشيم أو عن طريق الأسماك الحامله للميكروب.
كيفية حدوث العدوي : Pathogenesis
أكثر الأسماك عرضه للاصابه هي تلك التي تعاني من الإجهاد في المزارع السمكية ومن أهم عوامل الأجهاد للأسماك الكثافه الزائده في أعداد الأسماك المستزرعة في وحدة المياه أو نقل الزريعة لمسافات طويلة. تكاثر الميكروبات السابقة في أمعاء الأسماك يصحبه أفراز بعض السموم البكتيرية والمعروفة بسم الإنتيروتوكسين Enterotoxins ، والذي يؤدي الي التهاب الغشاء المبطن للأمعاء مع فقدان الأسماك للشهية.
مع تزايد التكاثر البكتيري في الأمعاء الملتهبة يصل الميكروب إلي الدم ليفرز العديد من السموم لعل أهمها سموم الهيموليسين HaemolysinوالبروتيازProtease والسيتوتوكسين Cytotoxinsوالتي تؤدي الي التكسير الحاد في خلايا الدم الحمراء والبيضاء علي السواء وكذلك التكسير الحاد للخلايا المبطنة للاوعية الدموية والتي تؤدي الي العديد من الأعراض المرضية الخارجية والداخلية علي السواء.
في الحالات المزمنة يصل الميكروب المسبب للمرض الي عضلات وجلد الأسماك مفرزاً سماً آخر يعرف بإسم الدرمونكروتوكسين dermonecrotoxin والذي يؤدي الي تنكرز الجلد وظهور القرح السطحية والعميقة في أجزاء مختلفة من جسم الأسماك المصابة.
الأعراض الظاهرية لأمراض التسمم الدموي البكتيري:
1ـ الطور فوق الحادPeracute form :
النفوق الحاد في الأسماك المصابة الذي يصل الي نسبة 100% في الأسماك الصغيرة (يرقات وزريعة الأسماك (وحوالي 80-90 % من الأسماك اليافعة في أحواض التربية دون ظهور أعراض خارجية مميزة نتيجة للصدمة الدموية من إرتفاع الحمل البكتيري ونسب السموم المفرزة منها في دماء الأسماك المصابة.
2ـ الطور الحاد Acute form :
– الانزفة الخارجية علي الزعانف والاماكن المختلفة من جلد الأسماك المصابة.
– تساقط القشور مع التآكل الشديد للزعانف في الأسماك المصابة.
– جحوظ العينين.
– الإستسقاء البطني.
– بروز الأمعاء الملتهبة من فتحة المجمع لبعض الأسماك وخاصة المعدية عن طريق الفم.
– بالاضافه الي بعض الغيرات في سلوك الأسماك مثل السباحه ببطء شديد والبقاء في القاع.
3ـ الطور المزمن Chronic form :
– القرح السطحية والعميقة علي جسم الأسماك المصابة ذات المكان المميز في بداية ظهورها في الأسماك المختلفة) منطقة الذيل في أسماك المبروك العادي, الظهرفي أسماك البلطي النيلي”مع فقدان للقشور” والمنطقة الخلفية للرأس في أسماك البوري(.
– في حالة الإصابة بميكروب الإيدواردسيللا تاردا خاصة في أسماك القرموط تظهر بعض الإنتفاخات علي الجلد والمحتوية علي غاز كبريتيد الهيدروجين ذو رائحة البيض الفاسد والذي يؤدي الي إكتساب الأسماك هذه الرائحة وكأنها مرباه في مياه الصرف الصحي.
طرق الوقاية والعلاج:
∎ ينطبق القول الشائع بأن الوقاية خير من العلاج تماماً علي أمراض التسمم الدموي البكتيري بين أسماك المزارع السمكية لعدة أسباب:
– أن العلاج غالباً ما يتم بعد ظهور الأعراض المرضية علي الأسماك مما يعني أن السموم البكتيرية التي تحدث تلف الأنسجة في الأسماك المصابة يكون قد تم إفرازها بنسب عالية.
– أن العلاج الكيميائي غالباً ما يكون باستخدام المضادات الحيوية واسعة المدي ، ولكن التأثير العلاجي غالبا ما يكون محدوداً نظراً لأن المضاد الحيوي قاتل للبكتريا ولكنه لا يؤثر علي السموم البكتيرية المفرزة.
– أن المضادات الحيوية تستخدم كإضافات علفية وغالباً ما تكون الأسماك المصابة فاقدة للشهية ولا تقبل علي الأعلاف المعالجة بـالمضادات الحيوية.
– أن وصول كميات بسيطة من المضاد الحيوي المستخدم للأسماك يعني حدوث تعود للميكروب المسبب علي المضاد الحيوي مما يؤدي الي حدوث عترات بكتيرية جديدة ممرضة لا تتأثر به وأيضا يتكون داخل جسم الأسماك ما يعرف بالمناعه الدوائيه “Drug resistance”
∎ من المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج البكتريا في الأسماك, الكلورامفينيكول وأوكسى تتراسيكلين وستربتوميسين (وهما أكثر فاعلية ويستخدمان مع العلف). ويحقن الكلورامفينيكول بمعدل 1-1.5 مجم / 100 جم سمك بإذابتها في1-2 ملي ماء حسب حجم السمك. وقد يجري حمام مضاد حيوي من الكلورا مفينيكول ( 60 مجم/ لتر ماء) لمدة ۱۰ ساعات ، آو يوضع المضاد الحيوي في الغذاء لتستهلك السمك وزن ۱۰۰ جم ۱ مجم / يوم .


الدكتور محمود عبد النعيم   عبد الرحمن محمود  – باحث  البكتريولوجى – معهد بحوث الصحه الحيوانيه –  معمل المنصورة ا لفرعى – مركز البحوث الزراعية – مصر

تعليقات الفيسبوك