الدكتورة ناهد عبد الصمد تكتب : التوصيف البكتيري لكتاكيت دجاج التسمين حتى عمر أسبوع

التوصيف البكتيري لكتاكيت دجاج التسمين حتى عمر أسبوع

Bacterial characterization in broiler baby chicks up to age of 1 week.

الأسبوع الأول  من حياة  دجاج التسمين فترة حساسة تؤثر في الحياة الانتاجية فيما بعد ويعتبر  معدل الوفيات خلال الأسبوع الأول      مؤشرا         لأداء       القطيع خلال فترة   التربية حيث  تعتبر هذه الفترة مرحلة انتقالية تحدث فيها تغييرات كثيرة في فترة زمنية قصيرة  حيث تنتقل الكتاكيت من حياة مكيفة ومسيطر عليها للغاية في التفريخ لحياة أكثر استقلالية في المزرعة (يتم استبدال مصدر العناصر الغذائية
الى  نظام غذائي خارجي بدلا من الاعتماد على المكونات  الغذائية  الموجودة بالبيض)
مما يمثل عامل اجهاد على الكتاكيت . تتطلب هذه التغييرات فترة تكيف لكامل النظام الفسيولوجي للكتاكيت  .  هناك الكثير من العوامل  ذات  تأثير سلبي على اجهزة الفرخ و ينعكس  ذلك في  صورة وفيات فى  الأسبوع الأول إذا لم يتم الحفاظ على تدابير الأمن البيولوجي ، فهناك فرصة كبيرة للاصابة بالبكتريا و حدوث المرض حيث يفتقر الفرخ الصغير إلى المناعة حيث  تعتبر الاجهزة والأعضاء غير ناضجة ، ومن المثالي أن يكون إجمالي نسب الوفيات عند الاسبوع الاول 1٪ أو أقل  .                                                                                                                    قد تحدث بعض الاصابات  التى تتمثل فى : التهاب السرة  : السبب الأكثر شيوعًا لخسائر الأسبوع الأول و هو العدوى البكتيرية للسرة   / أو كيس الصفار. يصيب هذا المرض البكتيري الكتاكيت أثناء الفقس وبعده وهو مرض يكثر في المفرخات (خاصه عندما  تكون نسبة الرطوبة مرتفعه للغاية أثناء  التحضين  فتؤدي إلى فقدان الوزن و نتيجة لذلك   يتضخم كيس الصفار المتبقي ، مما يمنع السرة من الانغلاق بشكل صحيح.ويتبعها عدوى بكتيرية) على العكس من ذلك ، عندما تكون الرطوبة منخفضة للغاية ، يجف كيس الصفار ويصبح صلبًا ، مما قد يؤدي إلى تلف الأنسجة الحساسة حول السرة.
وتنتشر عدوى السرة   لتشكل إجمالي الوفيات  في قطيع دجاج التسمين 4-5 ٪   على مدار 6-7 أسابيع وغالبًا ما تحدث غالبية هذه الخسائر في الأسبوع الأول  من العمر
بعض  البكتيريا تسبب التهاب  السرة  ومنها :  القولونيات  وهى أكثر أنواع البكتيريا المعزولة شيوعًا  وتمثل نسبة 70 ٪ حيث توجد عادة في بيئه الدواجن وهى ايضا تمثل  جزء طبيعي من البكتيريا المعوية  . يمكن أن تحدث العدوى بـ E. coli ، ومعظم الأنواع البكتيرية الأخرى المرتبطة بالتهاب السرة ، عندما تنشأ فرصة مثل التلوث الزائد لقشور البيض ، وبيض التفقيس المتصدع ، والسرة المفتوحة و الغير المعالجة   كما تتسبب فى ال. Colibacillosis هو مرض   دموي حاد يسببه E-coli يؤثر على جميع الأعمار ويتميز بتاثيرة  على معظم الاجهزة   والنفوق. توجد أعداد كبيرة من E. coli   خلال التلوث بفضلات الدواجن. قد يحدث التعرض الأولي للإشريشيا القولونية المسببة للأمراض في المفرخات من البيض المصاب أو الملوث ، ولكن العدوى الجهازية تتطلب عادة أسباب بيئية أو معدية مؤهلة.

الاعراض والعلامات  : الطيور الصغيرة التي تموت بسبب تسمم الدم الحاد (التهابات في الدم) لديها عدد قليل من  الاعراض ، باستثناء تضخم الكبد والطحال. غالبًا ما يكون هناك زيادة في السوائل في تجاويف الجسم. الطيور التي تنجو من تسمم الدم تتطور    التهاب التامور ، التهاب حول الكبد

-بكتريا السالمونيلا (التى تنتقل من قشرة البيض ) والتى تسبب التهاب السرة وايضا قد تسبب مرض ال pullorum هو مرض بكتيري حاد ومميت يصيب الكتاكيت ويتميز بالريش المتعرج والإسهال الأبيض     والنقيق والموت.

-أنواع  من المكورات المعوية (عادة E. faecium أو E. faecalis أو E. durans) – تشبه إلى حد كبير E. coli ، وهي جزء طبيعي من البكتيريا المعوية في الدواجن-Pseudomonas aeruginosa و هى بكتيريا محبة للماء ويمكنها أن تلوث الخطوط التي تزود الطيور بمياه الشرب   ، والمياه إلى الآلات المستخدمة لغسل البيض ، والماء إلى الحاضنات و  للحفاظ على الرطوبة.

–  المكورات العنقودية التى عادة ما توجد أيضًا في بيئات الدواجن و كجزء من البكتيريا الطبيعية

يبدأ معدل الوفيات عادة في غضون 24 ساعة بعد الفقس ويبلغ اقصاها فى خلال  5-7 أيام. وتكون الاعراض كالتالى :·        قلة الشهية والخمول حيث تبدو الكتاكيت المتأثرة برؤوس متدلية ·         التكدس بالقرب من مصدر الحرارة  ·        قد يموت الدجاج أيضًا في القشرة في وقت متأخر أثناء الحضانة. ·        قد يكون البراز  رخو  وغير متماسك  .·        العلامة الأساسية أو التشخيصية  هى السرة الغير ملتئمة أو المنتفخة أو بها تسرب أو انتفاخ في البطن
عند اجراء الصفة التشريحية نجد   تغير في اللون حول السرة وكيس صفار ملتهب مع الأوعية الدموية المنتفخة   كبيرة الحجم ولها مظهر بني مصفر اوخضراء  اللون إلى أحمر مصفر.، مع رائحة كريهة. تبدو الفراخ “طرية” ، مما يشير إلى وجود وذمة تحت الجلد.

 من المهم أن تؤخذ في الاعتبار أن الوفيات يمكن أن تكون أيضًا بسبب التجويع ، والجفاف ، وتلوث التطعيمات التي تتم عن طريق التفريخ ، وظروف الحضانة غير الملائمة ، والعدوى الفطرية ، والعدوى الفيروسية ، ونقص التغذية و / أو السمية. قد تلعب الظروف البيئية أيضًا دورًا في معدل الوفيات بغض النظر عن السبب الأولي.


د/ناهد عبد الصمد نعيم – باحث بالمعمل المرجعى للرقابة على الانتاج الداجنى بدمنهور  – معهد بحوث الصحة الحيوانية – مركز البحوث الزراعية – مصر 

 

تعليقات الفيسبوك