الدكتورة إيمان محروس تكتب :التوصيف الجزيئي للباستريلا ملتوسيدا المعزولة من الأرانب

تعتبر عدوي الباستريلا ملتوسيدا من أكثر الأمراض الشائعة بين قطعان الأرانب وتسبب مشاكل اقتصادية في صناعة الأرانب فمسبب هذا المرض هو بكتريا هوائية سالب الجرام وتتواجد بصورة طبيعية بالجهاز التنفسي العلوي للأرانب وتحت ظروف معينه مثل البرد والرطوبة الشديد ة و زيادة غاز الامونيا أو النقل أو سوء التغذية  تتحول للصورة الضارية وقد يظهر المرض بالصورة الحادة أو تحت الحادة أو المزمنة في أشكال مرضية مختلفة مثل :

*- التسمم الدموي:-

يصيب الأرانب الصغيرة في العمر أكثر من الكبيرة وقد يؤدي إلي نفوق الأرانب المصابة فجأة بدون أي أعراض وعند التشريح لا نشاهد أي أعراض بخلاف احتقان الأوعية الدموية مع وجود انزفة دموية بالجسم وفي بعض الحالات يشاهد احتقان شديد في الأمعاء وفي بعض الحالات الأقل حدة تحدث أعراض مثل سرعة التنفس مع وجود حشرجة وارتفاع في درجة الحرارة وقد يحدث نزيف من الفم والأنف.

أعراضه المرضية:

*- الزكام:-

يحدث علي شكل عطس وظهور إفرازات مائية من الأنف تتحول إلي إفرازات صديدية ونلاحظ اتساخ القوائم الأمامية لهذه الإفرازات.

 

*- الالتهاب الرئوي:-

عادة التهاب رئوي صديدي يصاحبه هزال ونفوق. وبالتشريح تظهر التهاب بالأغشية المخاطية التنفسية مع التهاب الرئتين.

*- الخراريج:-

قد تحدث في أي جزء من جسم الأرنب أو رأسه عند التعرض للخدوش والجروح و تصيب الأرانب في جميع الأعمار إلا أنها تحدث في الذكور أكثر نتيجة للعراك.

*- إصابة الجهاز التناسلي:-

يصيب الأرانب البالغة أكثر من الصغيرة والإناث أكثر من الذكور وقد تصاب الأرانب بالعقم في حالة إصابة الرحم حيث يحدث تضخم في الرحم ووجود إفرازات صفراء اللون في الفتحة التناسلية للإناث والتهاب الخصيتين والعضو الذكري في الذكور.

*- التهاب شديد في العين:-

حيث يحدث التهاب شديد في قرنية العين.

*- التهاب الأذن الوسطي والداخلية والتواء الرقبة:-

حيث يحدث التهاب شديد في الأذن الوسطي والداخلية ويحدث التواء للرقبة.

ونظرا لخطورة هذه المشكلة التي يحدثها هذا الميكروب فسوف نجري هذه الدراسة والتي تهدف إلي التوصيف الجزيئي للباستريلا ملتوسيدا المعزولة من الأرانب الخطوات:-

  • حيث سيتم تجميع 120 عينه من أرانب محتمل إصابتها بالمرض من أماكن مختلفة في محافظة سوهاج وهذه العينات عبارة عن عينات من الرئة والكبد والطحال .
  • عمل فحص ميكروسكوبى لمسحه من العينات الموجوده بعد صبغها بصغبة الليشمان للتاكد من وجود ثناثية القطبيه الداله على الميكروب.
  • و سوف يتم التعامل مع هذه العينات بزرعها علي وسط مغذي ( Tryptose soya broth) ثم زرعها علي وسط أغار ( (TSA وأغار الماكونكي وأغار الدم الذي يحتوي علي 5% من دم الأغنام.
  • يلي ذلك الفحص البكتيري للميكروب من حيث الخصائص المورفولوجيه مثل شكل, حجم و لون المستعمرات .
  • ثم بعد ذلك يتم التعرف علي الميكروب بعمل عدد من الاختبارات البيوكيميائيه
  • و يليها إجراء اختبار للمعزولات باستخدام أحد التقنيات الحديثه وهو تفاعل إنزيم البلمره المتسلسل (( PCR لتحديد ألجين الخاص بجنس الباستريلا مالتوسيدا((KMT1 وكذلك تصنيف للميكروب باستخدام تفاعل إنزيم البلمره المتسلسل المتعدد ( (Multiplex PCR
  • كما سيتم عمل اختبار الحساسية للبكتريا ضد عشر مضادات حيوية من أربعة مجموعات وهي Aminoglycosides) β-lactams – Macrolides – Tetracyclines -) ومنها التعرف علي الجينات المقاومة للمضادات الحيوية ( Antibiotic resistance genes) باستخدام تفاعل إنزيم البلمره المتسلسل المتعدد ( .(Multiplex PCR
  • سيتم إجراء احد التقنيات المعتمدة علي تفاعل إنزيم البلمره المتسلسل وهو التضاعف العشوائي للمادة الوراثية المتباينة (RAPD) للتعرف علي التنوع الجيني بين المعزولات المختلفة لميكروب الباستريلا مالتوسيدا. وهذا يساعد على استخدام اللقاح المناسب لكل عتره من عترات هذا الميكروب.

التوصيات:-

  • توفير الرعاية الكاملة للأرانب لحمايتها من التعرض لهذا الميكروب الضار.
  • الاهتمام الجيد بالتحصين حيث انه يقلل من حدوث المرض.
  • الاستخدام المناسب للمضادات الحيوية لمعالجة الحالات المصابة لمنع انتشار المرض.
  • وأخيرا استخدام التقنيات ألحديثه مثل ( (PCRللتعرف على الميكروب وتحديد اللقاح المناسب للوقاية منه .

د/ إيمان حسن محروس – مســـاعـــد بــاحـــث – معهد بحوث الصحة الحيوانية – المعمل الفرعي بسوهاج – مركز البحوث الزراعية – مصر

 

تعليقات الفيسبوك