أول رد من الفلاحين علي إسعاد يونس : شخصية عدوانية استبدادية و التنمر مرفوض

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين انه و بغض النظر عن المقصود بما كتبته  اسعاد يونس (زغلول) فإن ما كتبته لم يسعد احد  لافتا ان الألفاظ إلتي استخدمتها اساءت لكل الايادي العامله وأظهرت شخصيه عدوانيه استبداديه لم نراها من قبل بالفاظ وتعبيرات يحاسب عليها القانون ولا يرضاها عرف ولا دين

واضاف ابوصدام ان هذه العبارات كانت كالممحاه التي محت صورة جميله للفنانه اسعاد يونس كانت في قلوب محبيها
وهي نقطه سوداء يصعب ازالتها من صفحات ممثله بحجم اسعاد يونس حتي لو اعتذرت لان كسر القلوب ككسر الزجاج يصعب اصلاحه ورجوعه لاصله والكلمات كالرصاص إذا خرجت يستحيل رجوعها و كثير من الكلمات تقتل اصحابها

واوضح عبدالرحمن ان صاحبة السعاده ذات السبعين عام أخطأت التعبير واساءت للملايين عشان تضحك الناس فاصبحت هي اضحوكه يضحك عليها الناس

واكد ابوصدام اننا نرفض وندين اية اساءه مباشره أو بالتلميح للعاملين والعاملات البسطاء في كل المجالات ونستنكر التنمر بكل صوره تحت أي اسم او مبرر وان مثل هذه التصرفات لن تنال من الايادي الخشنه
مشيرا ان الفلاحين يطالبون بمحاسبة اسعاد يونس عما كتبته واساء لكل البسطاء ومؤكدا علي أن تراب العمل خير من زعفران البطاله وان الانسان كرمه الله وخلقه لكل شخص صورته وشكله ولونه وان التنمر علي خلق الله اسلوب مرفوض دينيا واجتماعيا ويخالف القانون

تعليقات الفيسبوك