أمراض اللثة تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة

حذرت دراسة طبية حديثة من أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من أمراض اللثة يبدو أنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الفم والمعدة.. و”إلتهاب اللثة”، وهو عبارة عن عدوى خطيرة في اللثة تتلف الأنسجة الرخوة، وبدون علاج، يمكن أن تدمر العظام التي تدعم الأسنان وفقدانها.

فقد توصلت الدراسة، التي أجريت في جامعة “هارفارد” الأمريكية، إلى أن النتائج السابقة بشأن علاقة أمراض اللثة وفقدان الأسنان بسرطان المريء والمعدة كانت غير متناسقة وبالنسبة للنتائج الحالية، فقد قام فريق البحث بفحص ارتباط تاريخ أمراض اللثة وفقدان الأسنان مع خطر الإصابة بسرطان المريء والمعدة لدى أكثر من 98 ألف امرأة (1992-2014) و 49685 رجلاً (1988-2016)، وتم تقييم مقاييس الأسنان والديموجرافيا وأسلوب الحياة والنظام الغذائي باستخدام استبيانات المتابعة وتم تأكيد تشخيص السرطان المبلغ عنه ذاتيًا بعد مراجعة السجلات الطبية.

وأظهرت النتائج أنه خلال 22-28 سنة من المتابعة، كان هناك 199 حالة من حالات سرطان المريء و 238 حالة من حالات سرطان المعدة .. وقد إرتبط تاريخ أمراض اللثة بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء وسرطان المعدة بنسبة 43 في المائة و 52 في المائة ، على التوالي. بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يعانون من فقدان الأسنان ، كانت مخاطر الإصابة بسرطان المريء والمعدة بالنسبة لأولئك الذين فقدوا أسنانين أو أكثر أعلى بشكل متواضع – 42 في المائة و 33 في المائة على التوالي.

تعليقات الفيسبوك